"ستالون" يُحيي "روكي" كمدرب وينتقم من نجل خصمه الروسي

بعد ثلاث سنوات على الجزء الأول من "Creed" الذي أنجزه "ريان غوغلر" في 133 دقيقة بميزانية 35 مليون دولار، عاد الفريق العامل أمام الكاميرا (ستالون،مايكل.ب.جوردان، تيسا تومبسون) وصوّر الجزء الثاني (130 دقيقة) بإدارة المخرج "ستيفن كايبل جونيور" عن سيناريو صاغه "ستالون" مع "جويل تايلور" جاء ميلودرامياً حافلاً بالأكشن على إيقاع تنافس الجبارين على الصدارة في لعبة الملاكمة.

وبينما رسم "ستالون" في الجزء الأول معالم الشخصيات في الفيلم فإنه في الثاني كتب السيناريو بمعنى أنه دخل في صلب التركيبة التي تميز الشريط والعاملين فيه، لذا برزت موهبة نجم العضلات في الكتابة الدرامية كما كان فعل عام 1983 عندما أنقذ "جون ترافولتا" من الحظ السيء الذي لازمه فأخرج له وشارك في كتابة سيناريو فيلم "staying alive" الذي عرف نجاحاً منقطع النظير أعاد "ترافولتا" إلى المقدمة، وتدخّل "ستالون" (72 عاماً) يحترم فيه سنّه، بدليل أنه يُدرّب فقط ولا يستعرض مهاراته في القوة أبداً لكنه غازل ماضيه مع منافسه على الحلبة السويدي العملاق "دولف لاندغرين" (61 عاماً) الذي نافسه على أنه الروسي "إيفان دراغو" لكنه في الجزء الثاني يرعى حضور نجله المكتنز بالعضلات "فيكتور دراغو" (يلعب الدور البطل الرياضي في الكيك بوكسنغ الألماني فلوريان مونتانو).

يكون اللاعب "أدونيس جونسون" (مايكل.ب.جوردان) بطلاً في الوزن الثقيل، وينظّم أحد رعاة المباريات مواجهة بينه وبين الروسي "فيكتور" بحيث يدافع الأول عن لقبه، ورغم إعتراض مدربه "روكي بالبوا" وتنتهي المباراة بشكل غير حاسم وإعتُبرت النتيجة ناقصة في وقت أصيب فيها "مايكل" بكسور في الأضلاع وبتمزق في الكلية ومشاكل في الجمجمة مما إضطره إلى الخضوع لعمليات جراحية عديدة لكي يستعيد لياقته وسرعان ما أبلغه الإتحاد العالمي للملاكمة بأن عليه مواجهة "فيكتور" على إحدى حلبات موسكو للدفاع مجدداً عن لقبه، يتم ترتيب اللقاء في وقت كان "روكي زار "مايكل" وإطمأن عليه وتعاهدا أن يعودا معاً مهما كلف الأمر من جهد وتضحيات وأن مواجهة موسكو يجب أن تكون مثالية.

ينتقل "روكي" و"مايكل" إلى منطقة صحراوية ويباشران تدريبات في غاية القسوة والتركيز لكي يتمكن "مايكل" من هزيمة "فيكتور" الذي يدفعه والده لأن يقضي على خصمه في أي لحظة يشعر أنه قادر على ذلك، وتنطلق المواجهة وسط جمهور روسي كثيف ويوفق "مايكل" في الصمود والمراوغة لمنعه من إصابته بشكل مباشر، إلى أن أنهكه وركّز على وجهه حتى تمكن من السيطرة عليه وإسقاطه بالضربة القاضية بين جمهوره ويردد المذيع أن الجمهور الروسي أحب اللاعب الأميركي وهو يهتف بإسمه؟؟. وشارك في تجسيد باقي الأدوار (تيسا تومبسون، فيليسيا رشاد، راسل هورانسبي، وبريجيت نيلسن).