لبنان: لقاء للمستشارية الثقافية الإيرانية عن تعايش الأديان

المستشارية الثقافية الإيرانية تنظم لقاء حوارياً بعنوان "التعايش السلمي بين الأديان زمن الأزمات"، وتشديد على أهمية الحوار والتعاون ونبذ التعصب.

  • لقاء للمستشارية الثقافية الإيرانية عن تعايش الأديان

تحت عنوان "التعايش السلمي بين الأديان زمن الأزمات"، نظمت المستشارية الثقافية للجمهورية الإسلامية الإيرانية لقاء حوارياً  في مركز "لقاء" التابع لبطركية الروم الملكيين الكاثوليك في الربوة.

اللقاء حضره ممثلون عن رئاسة الجمهورية اللبنانية ووزارة الخارجية، وكذلك المستشار الثقافي في السفارة الايرانية عباس خامه يار، ومدير مكتب "وكالة الانباء الايرانية" في بيروت حسن سلامي وعدد من رجال الدين والمشايخ وأعضاء في أحزاب سياسية.

وركز الحضور على أهمية الحوار والتعاون الذي يفترض أن يبقى جامعاً لكل الأفكار والتوجهات. 

وشددوا على التقاء الإسلام والمسيحية في الأهداف السامية، معتبرين أن أزمات المشرق تعود إلى سوء استعمال الدين.

من جانبه، أعلن خامه يار تمسك بلاده بالتعايش بين الاديان، مذكراً بمكانة غير المسلمين في إيران ومنهم المسيحيين، وانصهارهم في المجتمع الإيراني ومشاركتهم في الحياة السياسية.

المستشار الثقافي في السفارة الايرانية لفت أيضاً إلى أن "دليل انفتاح إيران على الديانات، يتجلى في مدرسة الاديان في مدينة قم التي تصدر كتباً عن المسيحية كل عام"، منوهاً بــ "الانفتاح الإيراني على كل الحضارات، والدليل شبكة العلاقات المتعددة التي تقوم بها ايران مع العواصم الاوروبية والشرق الاوسطية".
وشدد على أن "كل المشاكل مع ايران سياسية واقتصادية لا دخل لها في الدين".