الجزائر تدعو كتّابها لمرافقة مشروع "أقلام بلادي"

وزير التربية الجزائرية تدعو الكتاب والأدباء الجزائريين إلى مرافقة مشروع "أقلام بلادي" الذي يهدف إلى إدماج البعد الثقافي الوطني في النظام المدرسي الجزائري.

نورية بن غبريت
نورية بن غبريت

دعت وزير التربية الجزائرية نورية بن غبريت الكتاب والأدباء الجزائريين إلى مرافقة مشروع "أقلام بلادي", وذلك بهدف "إدماج البعد الثقافي الوطني في النظام المدرسي الجزائري".

بن غبريت أوضحت أن الوزارة "تتطلع إلى أن يرافق الأدباء التلاميذ في إطار الكتابة المبدعة, مع إعطاء النص الأدبي الجزائري مكانته داخل المنهج التربوي وتشجيع القراءة الترفيهية".

كما أعلنت عن اتفاقية أبرمتها وزارة التربية مع وزارة الثقافة بهدف الاعتماد على "6 مختارات أدبية مدرسية في الأطوار التعليمية الثلاثة, تم إعدادها خلال هذه السنة".

وخلال حديثها عن مسابقة "أقلام بلادي", قالت الوزيرة الجزائرية إنها تظاهرة "غير إجبارية بدأت في نيسان/أبريل الماضي على مستوى المؤسسات التربوية وشارك فيها 412 253 تلميذ, 56 بالمائة منهم من الطور الابتدائي و32 بالمائة من الطور المتوسط و12 بالمائة من الطور الثانوي".

وأعلنت وزيرة التربية أن التلاميذ الناجحين في المسابقة سيتم نشر أعمالهم في كتيّب وسيشاركون في المعرض الدولي للكتاب في دورة 2018.

من جانبه،