ماذا تفعل قبيلة "الماساي" في متحف محمد السادس؟

تمثال ضخم للنحات السنغالي عصمان صو يتوسط ردهات متحف محمد السادس للفن الحديث في الرباط. إضافة التمثال إلى مقتنيات المتحف تجسد الطابعَ الإفريقي والتعلّق بالثقافة الإفريقية.

تمثال ضخم لصو في متحف محمد السادس بالرباط
تمثال ضخم لصو في متحف محمد السادس بالرباط

توسط تمثال ضخم للنحات السنغالي عصمان صو ردهات متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر في العاصمة المغربية الرباط.

ويعبر التمثال عن محارب من قبيلة "الماساي" يصل ارتفاعه إلى نحو 4 أمتار ويتقلد حربة في اليد اليمنى وترساً من الجلد في اليد اليسرى.

وتجسد إضافة هذا التمثال إلى مقتنيات المتحف الطابعَ الإفريقي والتعلّق بالثقافة الإفريقية.

ويُعتبر عصمان صو النحات الأشهر في إفريقيا، حيث استقبل معرضه المنظم فوق جسر الفنون في فرنسا في ربيع عام 1999 أكثر من ثلاثة

ملايين زائر.

ومنذ ذلك التاريخ، تم عرض أعماله في عشرين بلداً في أنحاء العالم.

وفي عام 2005، دخل الفنان السنغالي إلى قاموس "لبتي لاروس" الفرنسي الشهير. كما كلفه عمدة جنيف في 2008 بإنجاز أعمال خاصة بكفاحه من أجل تسوية الوضعية القانونية للمهاجرين غير الشرعيين.

وتوفي "عصمان صو" في العام 2016 في العاصمة السنغالية داكار عن عمر ناهز 81 سنة.