كيف سيكون حالنا لو ذاب الجليد في القطبين بليلة واحدة؟

كيف سيبدو العالم إذا ذاب كل الجليد الموجود حاليًا على الأرض في ليلة واحدة؟، والذي يقدر بأكثر من 5 ملايين ميل مكعب؟ هل سيحدث طوفان يغمر اليابسة، أم أن تداعيات هذا الأمر ستكون متدرجة ويمكن استيعابها؟

ارتفاع مستوى سطح البحر بشكل كبير سيكون له آثار مدمرة للغاية على العديد من مدن العالم الكبرى
ارتفاع مستوى سطح البحر بشكل كبير سيكون له آثار مدمرة للغاية على العديد من مدن العالم الكبرى

السؤال أجاب عليه موقع "بيزنس انسايدر" من خلال رسوم تفاعلية اعتمدت على خرائط نشرتها مجلة " National Geographic" بينت أن ذوبان الجليد على الأرض خلال ليلة واحدة سيؤدي لارتفاع منسوب البحار في العالم بمقدار 216 قدماً (66 متراً).

وقال الموقع إننا لن نعيش في عالم مائي أو لن تغمر المياه الأرض كاملة، لكن ارتفاع مستوى سطح البحر بشكل كبير سيكون له آثار مدمرة للغاية على العديد من مدن العالم الكبرى.

وتوقع الموقع أن تغمر المياه العديد من المدن الساحلية بالكامل، ومنها نيويورك وشنغهاي ولندن بالإضافة إلى مدن فلوريدا وهيوستن، نيو أورلينز، ميامي، بوسطن، ومونتريال في القارة الأميركية، وهذا سيسبب نزوح 40% من سكان الأرض.


ذوبان الجليد سيسبب تصحراً وجفافاً وعواصف أعاصير في الوقت ذاته

صورة لناشونال جيوغرافيك تظهر المناطق التي ستغمرها المياه في قارة آسيا
صورة لناشونال جيوغرافيك تظهر المناطق التي ستغمرها المياه في قارة آسيا

السيناريو المدمر لا يقف عند هذا الحد، حيث تتسرب المياه المالحة المرتفعة من البحار إلى المياه الجوفية في المناطق الداخلية والمرتفعة، ما يحرم باقي سكان الأرض من مصادر مياه الشرب.

ومع ذوبان جليد المياه العذبة في غرينلاند وأنتاركتيكا، والذي يمثل نحو 69% من إمدادات المياه العذبة في العالم، ستذهب مباشرة للمحيطات، لتفسد التيارات في المحيطات.

ذوبان الجليد السريع سيؤدي لهبوط درجات الحرارة في شمال أوروبا، ما قد ينتج عن عصر جليدي مصغر، عدا عن كارثة أخرى مرتبطة بالتسمم بالزئبق الذي سيسببه ذوبان الجليد، حيث يوجد ما يقدر بـ 15 مليون غالون من الزئبق مخزنين في المنطقة دائمة التجمد في القطب الشمالي.

هذا الذوبان للجليد سيؤدي لارتفاع درجات الحرارة العالمية بمقدار 3.5 درجة مئوية، ما يؤدي لتبخر الأنهار والبحيرات في جميع أنحاء العالم، مسبباً جفافاً كبيراً وتصحراً لكثير من مناطق العالم، بالإضافة إلى هبوب العواصف والأعاصير بشكل متكرر وقوي بسبب تزايد نسبة بخار الماء في الغلاف الجوي والناتج عن التبخر.

الجيد في الأمر، أن الجليد الموجود في كرتنا الأرضية سيحتاج مئات آلاف السنين حتى يذوب بشكل كامل، لكن الاحتباس الحراري الذي نعاني منه حالياً والذي يسبب تغير المناخ حول العالم، يتسبب سنوياً في زيادة نسب الذوبان، وينذر بكوارث تظهر عاماً بعد عام بشكل تدريجي.