الملك السعودي وولي عهد أبو ظبي يدعوان الأطراف اليمنيين في عدن إلى الحوار

بعد سيطرة المجلس الانتقالي على عدن، الملك السعودي وولي عهد أبو ظبي يلتقيان ويدعوان الأطراف اليمنيين في عدن إلى الحوار.

  • الملك السعودي وولي عهد أبو ظبي يلتقيان في مكة.

دعت السعودية والإمارات الأطراف اليمنيين في عدن إلى التحاور.

وفي اجتماع بين الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز وولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد آل نهيان في مكة، اتفق الطرفان على دعوة الأطراف الحلفاء في عدن إلى حماية مصالح اليمن ولي عهد أبو ظبي قال إن الإمارات والسعودية تقفان معا في خندق واحد في مواجهة القوى التي تهدد أمن دول المنطقة بحسب تعبيره

وكان الملك السعودي قد التقى الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، وبحثا معاً تطور الأوضاع في اليمن.

وأكد الملك سلمان رفض ممارسات المجلس الانتقالي الجنوبي التي تستهدف مؤسسات الدولة العسكرية والأمنية والمدنية وفق تعبيره، كما جدد دعم الرياض للرئيس هادي ورفضها كل ما من شأنه تقويض مؤسسات الدولة اليمنية.

وقال عضو المجلس السياسي للحراك الثوري الجنوبي علي بن شحنة للميادين إنّ "لقاء الرياض بين الملك السعودي وولي العهد الإماراتي هو لتسوية الملعب بين الإمارات والسعودية"، واصفاً ما جرى في عدن بالـ "مسرحية الهزيلة".

وكان رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن "عيدروس الزبيدي" قد تجاهل في كلمة له مساء أمس الاشارة إلى استعداد قواته للانسحاب من مواقعها الجديدة بل توعد بتحرير ما تبقى من أراضي الجنوب بعد تحرير عدن مما سماه المعسكرات الارهابية ومعامل صناعة المتفجرات.