500 مهاجر على متن سفينتي إنقاذ عالقون في المياه الدولية... والاتحاد الأوروبي غائب

سفينة نرويجية تنقذ 105 مهاجرين قبالة السواحل الليبية وتنتشل عدداً منهم من المياه بعدما بدأ القارب المطاطي الذي ينقلهم بالغرق. وبذلك، يرتفع الى 356. فيما لم تطلب أي دولة أوروبية من الاتحاد، تنسيق إعادة توزيعهم

أنقذت سفينة نرويجية، 105 مهاجرين قبالة السواحل الليبية.

وانتشلت عدداً منهم من المياه بعدما بدأ القارب المطاطي الذي ينقلهم بالغرق. وبذلك، يرتفع الى 356، عدد المهاجرين على متن السفينة، الذين يبحثون عن ميناء يستقبلهم. السفينة تشغلها منظمة "أطباء بلا حدود" و "اس او اس ميديتيرانيه sos     "mediterranee

وقد رفضت كل من إيطاليا ومالطا استقبالها.

ومع عملية الإنقاذ الجديدة، يصبح عدد المهاجرين الذين ينتظرون تقرير مصيرهم في المياه الدولية، 507 أشخاص.

المهاجرون عالقون على متن سفينتي إنقاذ، فيما لم تطلب أي دولة أوروبية من الاتحاد، تنسيق إعادة توزيعهم، ليسمح لهم بدخول أراضي الدولة الأقرب.  

وسفينة "أوبن ارمز" open arms، عالقة في المياه الدولية بين مالطا وإيطاليا منذ 12 يوماً.