سريع يدعو السعودية من عسير الى وقف العدوان على اليمن

المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية يحيى سريع يوجّه رسائل متعددة إلى السعوديين والسوادنيين واليمنيين، والخارجية اليمنية في حكومة هادي تحمل الإمارات والمجلس الانتقالي الجنوبي مسؤولية ما وصفته بـ"الانقلاب" في عدن تطالب الإمارات بسحب ووقف دعمها العسكري لتلك المجموعات فوراً.

سريع خاطب الرياض من مشارف مدينة الخوبة في عسير بالسعودية
سريع خاطب الرياض من مشارف مدينة الخوبة في عسير بالسعودية

وجّه المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية يحيى سريع رسائل متعددة إلى السعوديين والسوادنيين واليمنيين.

وخاطب سريع الرياض من مشارف مدينة الخوبة في عسير بالسعودية قائلاً "ألم تكفكم خمس سنوات من الفشل والخيبة والهزيمة وجيشكم يقتل وينهار منذ البداية؟".

سريع خاطب كذلك السودانيين مشيراً إلى أن أعداداً كبيرة سقطت منهم "كمرتزقة بين قتيل وجريح ومن دون فائدة".

وتوجه سريع برسالة إلى اليمنيين المغرر بهم -كما وصفهم- ناصحاً إياهم باستغلال العفو العام.

إلى ذلك، حملت الخارجية اليمنية في حكومة الرئيس هادي الإمارات والمجلس الانتقالي الجنوبي مسؤولية ما وصفته بـ"الانقلاب" في عدن وطالبت الإمارات بسحب ووقف دعمها العسكري لتلك المجموعات فوراً.

بالتوازي شهدت مدينة عدن تظاهرة حاشدة تأييداً لسيطرة المجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً على المدينة، وشارك عشرات الآلاف في التظاهرة تحت اسم فعالية مليونية النصر.

التظاهرة دعت إليها النقابات العمّالية ومنظمات المجتمع المدني في الجنوب.

وفي سياق متصل تفقّد رئيس المجلس عيدروس الزبيدي ساحة العروض في مديرية خور مكسر شرق المدينة والتي ستحتضن الفعالية.

هذا وحولت الخطوط الجوية اليمنية رحلاتها من مطار عدن إلى مطار سيئون، بعد امتناع التحالف السعودي عن منحها تصاريح الهبوط في مطار عدن، وفق ما أفاد به مراسل الميادين.

من جهته، أعلن المجلس الانتقالي الجنوبي تمسكه بالسيطرة على عدن، وقال المتحدث باسمه صالح النود إن قرار التخلي عن السيطرة على عدن ليس مطروحا حاليا، مؤكدا أن الحل الوحيد للخروج من المأزق هو إخراج حزب الإصلاح من جميع مراكز النفوذ ومعه أي ساسة ينتمون الى الشمال.

ويأتي هذا الموقف ردا على وزارة الخارجية في حكومة هادي التي اشترطت خروج المجلس الانتقالي من المناطق التي سيطر عليها.  

وقال نائب وزير الخارجية في حكومة هادي، محمد عبد الله الحضرمي على تويتر إن على قوات المجلس الانتقالي الجنوبي الانسحاب من المناطق التي سيطرت عليها في عدن قبل أي حوار.

هذا واستعاد الجيش اليمني واللجان الشعبية السيطرة على مواقع لقوات الرئيس عبد ربه منصور هادي في محافظة الجوف الحدودية مع السعودية.

وأكد مصدر عسكري يمني أن مجموعات الجيش واللجان هاجمت مواقع لقوات هادي في جبهة الظهرة بمديرية خب والشعف شرق الجوف، وأضاف أن العملية الهجومية انتهت بالسيطرة على  مواقع عديدة.