ماكرون: فرنسا ستواصل حوارها مع إيران ومجموعة الـ7 ستمنع الأخيرة من حيازة القنبلة النووية

الرئيس الفرنسي يقول خلال مؤتمر صحافي لقمة مجموعة الدول السبع، إن "مجموعة السبع هي مجموعة غير رسمية وعليه لا يوجد تفويض رسمي للحديث مع إيران، وكل طرف يقوم بما يراه مناسباً". ووزير الخارجية الإيراني يصل غلى بياريتز للمشاركة في الاجتماع، و"رويترز" تنقل عن مصدر في الإليزيه قوله إنه "لا يوجد خطط لعقد اجتماع بين ظريف ومسؤولين أميركيين في هذه المرحلة".

نفى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال مؤتمر صحافي في اليوم الثاني لقمة مجموعة دول السبع، أن يكون قد حصل على تفويض رسمي من المجموعة للحوار مع ايران، مؤكداً أن الجميع سيواصل التحرك كلٌ بحسب دوره.

وأضاف ماكرون أن فرنسا ستواصل حوارها مع إيران فيما، الرئيس الأميركي دونالد ترامب سيواصل السياسة التي يتبعها. ولفت إلى أن مجموعة السبع متفقة على العمل بشفافية لمنع إيران من حيازة القنبلة النووية، وفي الوقت نفسه شدد "نريد المزيد من الاستقرار في المنطقة".

وكان ترامب قد نفى أيضاً وجود نقاش حول هذا التفويض فيما تحدث قصر الإليزيه عن خلافات بين ماكرون وترامب حول إيران، والتبادل التجاري والأمازون. 

مراسل الميادين أفاد من جهته بأن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف قد وصل إلى بياريتز اليوم الأحد للمشاركة في اجتماع قمة مجموعة الدول السبع.

ونقلت "رويترز" عن مصدر في الإليزيه قوله إن ظريف يجري حالياً محادثات مع نظيره الفرنسي جان لو دريان.

كما نقلت الوكالة عن المصدر نفسه أن لا خطط لعقد اجتماع بين ظريف ومسؤولين أميركيين في بيارييتز في هذه المرحلة.

الخارجية الإيرانية قالت من جهتها إنه لا توجد نيّة لدى الجانب الإيراني للقاء أو التفاوض مع الجانب الأميركي المشارك في القمة.  

المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي أوضح أن ظريف يزور بياريتز في إطار التباحث مجدداً حول تنفيذ أوروبا لتعهداتها في الاتفاق النووي، والمقترحات بين رؤساء جمهورية إيران وفرنسا، وبناء على دعوة من نظيره الفرنسي.

وأشار موسوي إلى أن ظريف سيعود إلى طهران مساء اليوم على أن يقوم بزيارة بكين على رأس وفد سياسي، وأن الزيارة مبرمجة مسبقاً.