الجيش السوري يبدأ اليوم هدنةً في منطقة خفض التصعيد في إدلب

الجيش السوري يوافق على وقف إطلاق النار في منطقة خفض التصعيد بإدلب اعتباراً من صباح اليوم، ونائب مندوب روسيا لدى الأمم المتحدة يستبعد صمود وقف إطلاق النار.

الجيش السوري سيطر مؤخراً على عدد من القرى والتلال الإستراتيجية في ريف ادلب الجنوبي (أ ف ب)
الجيش السوري سيطر مؤخراً على عدد من القرى والتلال الإستراتيجية في ريف ادلب الجنوبي (أ ف ب)

أعلن مصدر عسكري سوري موافقة الجيش السوري على وقف إطلاق النار في منطقة خفض التصعيد بإدلب اعتباراً من صباح اليوم مع الاحتفاظ بحق الرد على أي خرق من قبل الإرهابيين.

وكان مركز المصالحة التابع لوزارة الدفاع الروسية أعلن أن الجيش السوري سيوقف إطلاق النار من جانب واحد بدءاً من اليوم وحث المسلحين في سوريا على الانضمام إلى وقف إطلاق النار.

وفي السياق، استبعد نائب مندوب روسيا لدى الأمم المتحدة ديمتري بوليانسكي صمود وقف إطلاق النار في إدلب.

وقال بوليانسكي في مؤتمر صحافي إن "التنظيمات الإرهابية دأبت على انتهاك وقف إطلاق النار"، مضيفاً أن معلومات الأمم المتحدة من المنطقة "ليست واقعية".

وتحدث بوليانسكي عن مشروع القرار الإنساني، مشيراً إلى أنه "كلما تقدم الجيش السوري على الأرض بادروا إلى إستصدار قرار إنساني.. ليس للأمم المتحدة حضور فعلي في إدلب وهي تستمد معلوماتها من تنظيمات مطعون بنزاهتها تتحدث عن إستهداف بنى معينة وقتل المدنيين".

وبالتزامن مع الإعلان عن وقف اطلاق النار استخدمت قوات الأمن التركية الغاز المسيل للدموع عند الحدود التركية السورية لتفريق متظاهرين غاضبين من جراء ما وصفوه بالدور التركي المتهاون في إدلب.

وتابع الجيش السوري أمس تقدمه في ريف إدلب الجنوبي مسيطراً على عدد من القرى والتلال الاستراتيجية، أبرزها بلدة التمانعة الاستراتيجية بعدما كان سيطر على قرى الخوين وأبو دالي ووادي الناقة وتل أغبر.

مراسل الميادين أفاد بوقوع عشرات القتلى من المسلحين معظمهم من جنسيات أجنبية خلال سيطرة الجيش السوري على التمانعة بريف إدلب.