تدمير طائرات مسيرّة فوق قاعدة حميميم مصدرها المسلحون في إدلب

وكالة الأنباء السورية تفيد بأن المضادات الأرضية تصدت في أجواء اللاذقية (شمال غرب) لطائرات مسيّرة أطلقت باتجاه قاعدة حميميم الجوية الروسية. ووزارة الدفاع الروسية تعلن في بيان أن رئيسي الأركان الروسي والأميركي بحثا خلال اتصال هاتفي الوضع في سوريا في ضوء منع الحوادث أثناء عمليات مكافحة الإرهاب.

حاولت المجوعات المسلحة في ريف إدلب الغربي عدة مرات استهداف قاعدة حميميم العسكرية
حاولت المجوعات المسلحة في ريف إدلب الغربي عدة مرات استهداف قاعدة حميميم العسكرية

أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" أن المضادّات الأرضية تصدّت مساء الثلاثاء في أجواء اللاذقية (شمال غرب) لطائرات مسيّرة أطلقت باتّجاه قاعدة حميميم الجويّة الروسية.
وقالت سانا إنّ "الأصوات التي سمعت في أجواء مدينة اللاذقية ناجمة عن تصدّي المضادات الأرضية لطائرات مسيّرة أطلقها الإرهابيون في منطقة خفض التصعيد باتجاه قاعدة حميميم".
من جهته قال المرصد السوري المعارض إنه لم يسجّل في الحال سقوط إصابات من جرّاء إطلاق الطائرات المسيرة وتصدي المضادّت الأرضية السورية لها.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قال قبل أيام أن موسكو تتابع الوضع عن كثب في إدلب وأنه سيتم التصدي بقوة لأي هجمات من الجماعات المتشددة في منطقة خفض التصعيد.
وبدأ صباح السبت الماضي سريان وقف لإطلاق النار في إدلب ومحيطها أعلنته موسكو ووافقت عليه دمشق، في هدنة هي الثانية من نوعها منذ بدء دمشق هجومها الذي استعادت فيه مناطق واسعة في ريفي حماه وادلب ابرزها مدينة خان شيخون الاستراتيجية.


رئيسا الأركان الروسي والأميركي يبحثان هاتفياً الوضع في سوريا

 وفي السياق، أعلنت وزارة الدفاع الروسية، أن رئيس أركان القوات المسلحة الروسية الجنرال فاليري غيراسيموف، بحث في اتصال هاتفي مع نظيره الأميركي الجنرال جوزيف دانفورد، الوضع في سوريا، في ضوء منع الحوادث أثناء عمليات مكافحة الإرهاب.
وقالت الدفاع الروسية في بيان لها اليوم الأربعاء: "في الرابع من أيلول/ سبتمبر، جرت محادثة هاتفية بين رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية، النائب الأول لوزير الدفاع، الجنرال فاليري غيراسيموف، ورئيس لجنة قادة أركان الولايات المتحدة جوزيف دانفورد، وبحث رئيسا الأركان الوضع في سوريا في ضوء منع الحوادث أثناء عمليات مكافحة الإرهاب".