وفاة عالم الطاقة النووية الإشعاعية المصري أبو بكر عبد المنعم رمضان بشكل غامض ومفاجئ

وفاة عالم الطاقة النووية المصري أبو بكر عبد المنعم رمضان بشكل مفاجئ في المغرب، والنيابة العامة المغربية تأمر بتشريح الجثة لمعرفة السبب. والسفير المصري لدى الرباط يؤكد وفاته نتيجة سكتة قلبية.

يترأس رمضان الشبكة القومية في هيئة الرقابة الإشعاعية والنووية المصرية
يترأس رمضان الشبكة القومية في هيئة الرقابة الإشعاعية والنووية المصرية

أعلنت مصادر دبلوماسية مصرية وفاة عالم الطاقة النووية الإشعاعية أبو بكر عبد المنعم رمضان بشكل غامض ومفاجئ.

ويترأس رمضان الشبكة القومية في هيئة الرقابة الإشعاعية والنووية المصرية. 

وكان العالم النووي المصري يقيم في أحد الفنادق بالمغرب، وأصيب بعارض صحي مفاجئ تم على إثره نقله إلى أحد المستفيات ومات في الحال.

وحتى الآن من غير المعلوم سبب الوفاة، خاصة وأنه كان في مراكش لحضور مؤتمر عربي حول الطاقة النووية.

وأمرت النيابة العامة المغربية بتشريح الجثمان، كما وجهت النيابة بأخذ عينات دم منه وتحليلها في مختبر طبي بالدار البيضاء لمعرفة الأسباب الحققية لوفاته الغامضة.

وقال السفير المصري لدى المغرب أشرف إبراهيم إن العالم النووي توفي نتيجة إصابته بسكتة قلبية، مؤكداً أن "السلطات المختصة في المغرب تجري تشريحاً معمقاً للجثمان في المعمل المركزي بالدار البيضاء".

وأشار إلى أن "كل الشواهد تدل على أن الوفاة طبيعية وليس هناك أي شبهة جنائية".

وسيتم نقل جثمان العالم النووي الراحل إلى مصر الاثنين أو الثلاثاء المقبلين، بحسب ما أفاد السفير المصري.