مادورو يندد بالاعتداءات الكولومبية على بلاده

الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو يندد بموقف الحكومة الكولومبية العدائي تجاه فنزويلا، ويشير إلى أن كولومبيا عملت في بداية العام على إسقاط الدولة في فنزويلا لصالح فصائل تابعة لأميركا.

مادورو حمل الرئيس الكولومبي إيفان دوكي المسؤولية عن سياسة العداء ضد فنزويلا (أ ف ب)
مادورو حمل الرئيس الكولومبي إيفان دوكي المسؤولية عن سياسة العداء ضد فنزويلا (أ ف ب)

كشف الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو في خطاب وجهه للشعب الفنزويلي أن مجلس الدفاع  الحكومي ناقش خطة أمنية لمواجهة تهديدات الحكومة الكولومبية بالحرب على بلاده.

واتهم مادورو كولومبيا بتنفيذ 42 عملية عدوانية على فنزويلا خلال الأشهر الثلاثة الماضية، بما في ذلك الهجمات على أنظمة الدفاع الجوي الصاروخية الفنزويلية.

وحمل مادورو الرئيس الكولومبي إيفان دوكي المسؤولية عن سياسة العداء ضد فنزويلا وقال إن كولومبيا "مع ايفان دوكي أعلنت الحرب على الثورة البوليفارية، لذا كان من المستحيل وجود لو حد أدنى من الاتصالات والعلاقات بين الحكومتين".

ورأى مادورو أن دوكي يعمل وفق أوامر الرئيس السابق ألفارو أوريبي الذي وصفه مادورو "بصاحب السلطة حقًا" في كولومبيا.

وفي السياق،أكد مادورو أن بلاده تعاونت تعاونًا تامًا مع اتفاقيات السلام الكولومبية، على الرغم من معاناتها من عواقب الصراع المسلح هناك، وأشار إلى أن "فشل الاتفاق هو خطأ الحكومة الكولومبية، وليس فنزويلا". وذلك في إشارة الى فشل الاتفاق بين الحكومة الكولومبية ومنظمة القوات المسلحة الثورية الكولومبية "فارك" الذي أبرم عام 2016.

وانتقد مادورو وسائل الإعلام الكولومبية التي  تتصرف مثل "آلة الحرب"، وأكد أن فنزويلا ستدافع عن نفسها بالحقيقة، وأنها ستدافع عن سيادتها وأضاف "نريد الحفاظ على السيادة، وحقنا في السلام وفي مستقبل فنزويلا البوليفارية".