موسكو: طائراتنا والطائرات السورية لم تضرب مواقع في منطقة إدلب

وزارة الدفاع الروسية تنفي مزاعم بريطانية بشأن قيام القوات الجوية الروسية بشن غارات على منطقة خفض التصعيد بإدلب السورية.

موسكو: طائراتنا والطائرات السورية لم تضرب مواقع في إدلب
موسكو: طائراتنا والطائرات السورية لم تضرب مواقع في إدلب

نفت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الثلاثاء، مزاعم وكالة بريطانية بشأن قيام القوات الجوية الروسية بشن غارات على منطقة خفض التصعيد بإدلب السورية.

وأكدت الوزارة في بيان لها أنه "منذ بداية نظام وقف إطلاق النار في 31 آب/ أغسطس، من العام الجاري، والطائرات التابعة لقوات الجوية السورية لم تقم بأي مهام قتالية لقصف الأهداف على الأرض في منطقة خفض التصعيد بإدلب السورية".

وأضاف البيان أن "معلومات وكالة "رويترز" بشأن الغارات الجوية المزعومة من قبل القوات الجوية الروسية على قمة جبل الكرد، تعتبر مزيفة".

وكانت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) نهاية الشهر الماضي، شنّ التحالف الأميركي غارات على مواقع تنظيمات مرتبطة بالقاعدة في شمال إدلب أسفرت عن وقوع عشرات القتلى بينهم قياديون.

وأكد البنتاغون في بيان أن العملية "استهدفت قادة تنظيم القاعدة في سوريا، المسؤولين عن هجمات تهدد المواطنين الأميركيين وشركاءنا والمدنيين الأبرياء".

من جهتها، انتقدت موسكو الغارات الجوية التي نفذّها الجيش الأميركي في منطقة وقف التصعيد في إدلب دون إبلاغ الجانبين الروسي والتركي بها، وقالت "إنها عرضّت نظام وقف إطلاق النار هناك للخطر".