استقالة أحمد داوود أوغلو من حزب "العدالة والتنمية"

رئيس الوزراء التركي السابق أحمد داوود أوغلو يعلن استقالته من حزب "العدالة والتنمية" الحاكم.

أوغلو: يوجد يأس واسع داخل الحزب إزاء سياسات أردوغان
أوغلو: يوجد يأس واسع داخل الحزب إزاء سياسات أردوغان

قيادي جديد يغادر حزب العدالة والتنمية في ظل الخلافات مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

حيث أعلن اليوم الجمعة رئيس الوزراء السابق أحمد داوود أوغلو استقالته من الحزب، تاتي الاستقالة بعد أيام من إحالة أوغلو إلى المجلس التأديبي مع طلب فصله، حسبما ذكرت وكالة "الأناضول".

وقد أفاد مسؤول تركي في وقت سابق بأن حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا يريد طرد داوود أوغلو، و3 نواب في البرلمان من الحزب. وهم أيهان سفر أوستون، سلجوق أوزداغ وعبد الله باشجي.

ويأتي ذلك على خلفية تقارير حول نية عدد من الأعضاء في الحزب الانشقاق عنه وتأسيس حزب منافس، عقب خسارة "العدالة والتنمية" لانتخابات البلدية في اسطنبول في حزيران/ يونيو الماضي.

ويعد أحمد داوود أوغلو أحد أبرز المسؤولين في الدولة سابقاً، حيث كان وزيراً للخارجية بين 2009-2014 ورئيساً للوزراء في الفترة 2014-2016، وحليفاً سابقاً لأردوغان، وكان قد وجه انتقادات إلى سياسات الحزب الحاكم وأداء الحكومة فيما يخص الاقتصاد، والرئيس رجب طيب أردوغان شخصياً.

وتحدث داوود أوغلو عن وجود "يأس واسع" داخل الحزب إزاء سياسات أردوغان، وتوعد بالكشف عن "أسرار ستسود وجوه الكثيرين".