ردّ إيراني على الاتهامات الأميركية بقصف "أرامكو": عمياء وغير مجدية

المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي يصف الاتهامات والتصريحات الأميركية حول قصف السعودية بالعمياء وغير المجدية وانه لا يمكن فهمها في إطار الدبلوماسية"، والعراق ينفي استخدام الاراضي العراقية لمهاجمة منشآت نفطيّة سعوديّة بالطائرات المُسيّرة.

طهران رداً على الاتهامات الأميركية: عمياء وغير مجدية
طهران رداً على الاتهامات الأميركية: عمياء وغير مجدية

أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي إن "الاتهامات والتصريحات الأميركية عمياء وغير مجدية ولا يمكن فهمها في إطار الدبلوماسية".

وتعليقاً على تصريحات وزير الخارجية الأميركي واتهامه إيران بما يتعلق بالهجوم اليمني على المنشآت النفطية السعودية، قال الموسوي "في العلاقات الدولية حتى "العداء" يحظى بحد أدنى من المصداقية والأطر المنطقية لكن المسؤولين الأميركيين لم يتحلوا حتى بهذه الحدود الدنيا". 

وأضاف إن "مثل هذه التصريحات والإجراءات تشبه أكثر خطط المنظمات السرية والاستخباراتية التي تعمل على تشويه سمعة دولة ما تحضيراً لخطوة ما في المستقبل".

بدوره، أكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف بأن بومبيو قد لجأ إلى (سياسة) الحد الأقصى من الخداع بعد فشله في ممارسة (سياسة) الحد الأقصى من الضغوط ضد ايران.

وأضاف أن الولايات المتحدة وزبائنها في اليمن قد تورطوا في أوهام أن التفوق التسليحي يؤدي إلى الانتصار العسكري.

العراق ينفي استخدام أراضيه....

وفي العراق، نفى رئيس مجلس الوزراء اليوم الاحد في بيان، استخدام الاراضي العراقية لمهاجمة منشآت نفطيّة سعوديّة بالطائرات المُسيّرة، داعيا الى التوجّه لحلِّ سلميّ في اليمن وحماية أرواح المدنيّين وحفظ أمن البلدان الشقيقة.

أمّا رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري فقد دان الإعتداء الذي استهدف منشأتي النفط التابعتان لشركة آرامكو في  السعودية.

وقال الحريري في تصريحه اليوم الأحد "إن هذا العدوان يرتّب مسؤوليات كبيرة على المجتمع الدولي، لوضع حد لكل أدوات العدوان والإرهاب التي تجتاح البلدان العربية وتعرّض الاستقرار الإقليمي لمزيد من التخبّط في صراعات متنقلة".

وأضاف:" إننا في لبنان نؤكد تضامننا مع المملكة العربية السعودية، ونعتبر العدوان عليها حلقة من مسلسل يستهدف الخليج والأمن الإقليمي والدولي، ونهيب بكل الأشقاء العرب التضامن لدرء المخاطر التي تتهدد بلداننا وتنذر بأوخم العواقب على أكثر من صعيد".

وأعلنت القوات المسلحة اليمنية أمس السبت أن سلاح الجو المسيّر نفّذ عملية بـ 10 طائرات مسيرة على معملين لأرامكو في بقيق وهجرة خريص.

وأكدت وكالة رويترز "تعطل إنتاج النفط السعودي بعد الهجوم على منشأتي أرامكو".

وأقرّت الداخلية السعودية بتعرض المعملين الواقعين إلى الجنوب من الدمام لهجمات بطائرات منْ دون طيّار.

بدوره، قال وزير الطاقة السعودي إن الهجمات على المعملي نتج عنها توقف مؤقت في عمليات الإنتاج، ليعود ويقول إنها تسببت في توقف كمية تقدر بحوالي 50% من إنتاج النفط، وأنها أدت أيضًا إلى توقف إنتاج كمية من الغاز المصاحب تقدر بنحو (2) مليار قدم مكعب في اليوم. 

كما أن الهجوم على بقيق وخريص سيؤدي إلى تخفيض إمدادات غاز الإيثان وسوائل الغاز الطبيعي بنسبة تصل إلى حوالي (50%)، بحسب الوزير السعودي.

واوضح أنه سيتم تعويض جزء من الانخفاض من خلال مخزونات "أرامكو".

وفي واشنطن، أوضح بيان للبيت الأبيض أن الرئيس دونالد ترامب أبلغ ولي العهد السعودي محمد بن سلمان خلال اتصال هاتفي استعداد بلاده للتعاون مع السعودية في ما يدعم أمنها واستقرارها.

من جهته، اتهم وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو طهران بأنها تقف وراء نحو 100 هجوم على السعودية بينما يتظاهر الرئيس الإيراني حسن روحاني ومحمد جواد ظريف "بالانخراط في الدبلوماسية، معتبراً أنه "في خضم كل الدعوات لوقف التصعيد، شنّت إيران الآن هجوماً غير مسبوق على إمدادات الطاقة في العالم، لا يوجد دليل على أن الهجمات جاءت من اليمن".


"وول ستريت جورنال": تحقيقات أميركية وسعودية في استخدام صواريخ "كروز"

وفي السياق، أفادت صحيفة "وول ستريت جورنال" بأن مسؤولين سعوديين وأميركيين يحققون في احتمال أن تكون الهجمات التي استهدفت منشآت النفط السُعودية قد تضمّنت صواريخ "كروز" أُطلقت من العراق أو إيران.

الصحيفة لفتت إلى أنّ الهجوم قد يؤدّي إلى نكسة للمحاولات الأميركية الرامية إلى فتح محادثات مباشرة مع "أنصار الله" لإنهاء الحرب في اليمن.