"جمال ترست بنك" اللبناني يعلن عن "تصفية ذاتية" بعد العقوبات

"جمال ترست بنك" ينفي كل الاتهامات الأميركية، ويشدد على سلامة وضعه المالي، وفق تقارير مفوضي المراقبة.

الخزانة الأميركية زعمت أن "جمال بنك" يسهل الأنشطة الماليّة لـ"حزب الله"
الخزانة الأميركية زعمت أن "جمال بنك" يسهل الأنشطة الماليّة لـ"حزب الله"

أعلن "جمال ترست بنك" اللبناني عن "تصفية ذاتية"، بالتنسيق الكامل مع مصرف لبنان المركزي.

وجاء في بيان نشره البنك اليوم الخميس أنه "على الرغم من سلامة الوضع المالي للمصرف، وامتثاله التام للقواعد والأصول المصرفية المحلية والخارجية، اضطر مجلس الإدارة لاتخاذ القرار بالتصفية الذاتية بالتنسيق الكامل مع مصرف لبنان".

وقال المجلس إن "قرار التصفية يأتي في ضوء قرار الخزانة الأميركية بفرض عقوبات عليه".

وكانت وزارة الخزانة الأميركية وضعت البنك في 29 آب/ أغسطس 2019 على قائمة المصنفين ارهابيين عالميين بشكل خاص المعروفة بـ " SDGT"، واتهمته "بتسهيل عمليات مالية لحزب الله والحصول على مواد وتقنيات لدعم الحزب"، بحسب بيان الخزانة الأميركية.

المصرف نفى كل الاتهامات الأميركية، مشدداً على سلامة وضعه المالي وفق تقارير مفوضي المراقبة.

وأضاف بيان المصرف أنه "سيتخذ التدابير التي تضمن حقوق المودعين والموظفين".

ويملك البنك 25 فرعاً في لبنان، ومكاتب تمثيلية في نيجيريا وساحل العاج وبريطانيا.

كما يعتبر "جمال ترست بنك" من البنوك الصغيرة نسبياً، إذ بلغ صافي أصوله 1600 مليار ليرة لبنانية (مليار دولار أميركي) في نهاية العام 2017، بحسب التقرير السنوي وأحدث البيانات المتوفرة.