مسؤول تنفيذي بأرامكو: الهجوم على الخريص استهدف 4 مواقع لإنتاج الخام

مسؤول تنفيذي في شركة أرامكو السعودية يقول إنه في الوقت الذي كان فريق يتعامل مع الحرائق الأولى عقب استهداف المنشآت النفطية بعشر مسيّرات في منطقتي بقيق وهجرة خريص، توالت المزيد من الضربات وجرى إجلاء 110 موظفين فوراً، و"رويترز" تقول إن "أرامكو حجزت ما لا يقل عن 120 ألف طن من "النفتا" الأوروبية لنقله إلى آسيا بعد تعطّل انتاجها".

نقلت وكالة "رويترز" عن مسؤول تنفيذي بشركة أرامكو السعودية قوله إنه "في الوقت الذي كان فريق من أرامكو يتعامل مع الحرائق الأولى عقب استهداف المنشآت النفطية لشركة "أرامكو" بعشر مسيّرات في منطقتي بقيق وهجرة خريص، توالت المزيد من الضربات وجرى إجلاء 110 موظفين فوراً".

المسؤول التنفيذي أشار إلى أن الهجوم على منشأة نفط الخريص استهدف 4 مواقع لمحطات إنتاج الخام، في وقتٍ ذكرت فيبها الوكالة أن أرامكو حجزت ما لا يقل عن 120 ألف طن من "النفتا" الأوروبية لنقله إلى آسيا بعد تعطّل انتاجها.

 

مراسل "رويترز" في خريص بالسعودية تحدث عن أجزاء من منشأة احترقت وأنابيب انصهرت، مشيراً إلى أعمال إصلاح جارية في المنشأة.

وأظهرت صور جوية التقطت بواسطة الأقمار الصناعية عدد النقاط التي تمّ استهدافها بطائرات مسيّرة داخل المنشآت التابعة لشركة "أرامكو" السعودية.

وكانت القوات المسلحة اليمنية أعلنت تبنيّها للعملية وأشارت إلى أن سلاح الجو المسيّر نفّذ عملية بـ 10 طائرات مسيرة على معملين لأرامكو في بقيق وهجرة خريص.

وزير الطاقة السعودي قال إن الهجمات على المعملين تسببت في توقف كمية تقدر بحوالى 50% من إنتاج النفط، وأدت أيضاً إلى توقف إنتاج كمية من الغاز المصاحب تقدر بنحو (2) مليار قدم مكعب في اليوم. 

المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي ردّ على الاتهامات الأميركية التي وجهّت إلى بلاده في عملية القصف وقال إن "الاتهامات والتصريحات الأميركية عمياء وغير مجدية ولا يمكن فهمها في إطار الدبلوماسية"

وأمس الخميس أعلنت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" أن المؤشرات الحالية تشير إلى أن إيران "مسؤولة على نحو ما عن الهجمات على المنشآت النفطية السعودية"، لافتةً إلى أن مدى السلاح المستخدم في الهجوم وطبيعته "لا ينسجمان مع ممارسات القوات اليمنية".

وفي الوقت الذي قال فيه البنتاغون إنه تجري تقييماً للوضع، صعّد ترامب من لهجته تجاه إيران، مهدداً بأنه من الممكن أن تتعرض إيران لضربة عسكرية قوية جداً من أميركا إذا لم يتم حل الأزمة معها سلمياً.


زاخاروفا: الدفاع الأميركي الصنع فشل في صد هجوم قامت به طائرات مسيّرة

من جهتها، أعلنت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، اليوم الجمعة أن الدفاع الجوي الأميركي الصنع فشل في صد هجوم قامت به طائرات مسيّرة على منشآت نفطية في المملكة العربية السعودية، لأن الإجراءات الأميركية في الشرق الأوسط ارتدت إلى "انهيار في جميع المجالات".

وقالت زاخاروفا، في مؤتمر صحفي: "يبدو أن الكثير مما تقوم به الولايات المتحدة في هذه المنطقة يشبه الانهيار العالمي أكثر مما يشبه السياسة، وهو لا يقتصر على مجال واحد فقط، بل يؤثر على جميع المجالات".

وأضافت "نتذكّر أنه منذ أكثر من عام، لم تصب الصواريخ الأميركية أهدافها، والآن أنظمة الدفاع الجوي الأميركية الرائعة لم تتمكن من التصدي للضربات، كل ذلك حلقات من نفس السلسلة، كما ترون، يبدو لي على سبيل المثال ما يحدث في منطقة معينة من العالم، الولايات المتحدة تفضح ذاتها في سياق ما تقوم به ويمكن أن تقدّمه للعالم الحديث".


غوتيريش يدعو إلى تفادي حرب مدمرة في الخليج

وفي السياق، دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش المجتمع الدولي إلى التحلي بما سماها "أعصاباً حديدية" بغية تفادي اندلاع حرب مدمرة في الخليج.

وفي مقابلة مع شبكة "سي إن إن" الأميركية أشار غوتيريش إلى أن الأمم المتحدة قد أرسلت خبيرين لفحص حطام الصواريخ والطائرات المسيّرة التي استهدفت مصفاتي شركة أرامكو السعودية وتحديد منشئها.

غوتيرش وصف الهجوم بالتصعيد الخطير للغاية، مجدداً تأكيد أهمية تجنب حرب محتملة تهدد المنطقة والعالم بعواقب كارثية.

إلى ذلك، قال العالم الاقتصادي والناشط السياسي الأميركي جون بركينز في مقابلة ضمن برنامج "المشهدية" على قناة الميادين إنه يأمل أن تتمتع الولايات المتحدة بالذكاء لتفادي الحرب مع إيران، مشيراً إلى أن العقوبات الأميركية تضرّ الشعب الإيراني.