إردوغان: إلقاء اللوم على إيران في الهجمات على "أرامكو" لن يكون أمراً صائباً

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يؤكد أنّ بلاده تعتمد بشكلٍ كبير على إيران ورسيا في تلبية احتياجاتها من النفط والغاز الطبيعي. ويقول إن إلقاء اللوم على إيران في الهجمات التي وقعت على منشأتي النفط السعودية "لن يكون أمراً صائباً".

إردوغان: تركيا تعتمد بشكل كبير على إيران وروسيا في تلبية احتياجاتها من النفط والغاز (أ ف ب - أرشيف)
إردوغان: تركيا تعتمد بشكل كبير على إيران وروسيا في تلبية احتياجاتها من النفط والغاز (أ ف ب - أرشيف)

أعلن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أنّ بلاده تعتمد بشكل كبير على إيران وروسيا في تلبية احتياجاتها من النفط والغاز الطبيعي.
وقال إردوغان خلال مقابلة مع قناة "فوكس نيوز" الأميركية إنّ إلقاء اللوم بالكامل على إيران في الهجوم الذي وقع على منشأتي نفط سعوديتين، لن يكون أمراً صائبا.
وأضاف "لا أعتقد أن الصواب هو لوم إيران. الهجمات انطلقت من عدة مناطق باليمن".
كما نوّه إلى أنّ الأدلة المتاحة لا تشير بالضرورة إلى مسؤولية إيران عن الهجمات، قائلاً "إذا ألقينا بالذنب كاملاً على إيران، فإن هذا لن يكون الطريق الصحيح".
وحول العلاقات التركية الأميركية، ذكر إردوغان أنه لا ينبغي لمسألة استقدامه من روسيا صواريخ "إس 400" الدفاعية أن تفسد العلاقات بين البلدين، شارحاً أنّ لبلاده حاجة في امتلاك تلك المنظومة الدفاعية.
كلام إردوغان جاء على هامش مشاركته في اجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة بمدينة نيويورك، فقال إنّ "تركيا اضطرت لشراء منظومة صواريخ "إس-400" من روسيا لأنها بحاجة لنظام دفاعي، وذلك بعد أن رفض الجانب الأميركي بيعها منظومة "باتريوت".
وحول علاقات تركيا مع روسيا وإيران، أشار أردوغان إلى المباحثات المستمرة بين البلدان الثلاثة حول الملف السوري في إطار مسار أستانة.
وردّاً على سؤال حول ما إذا كانت روسيا وإيران أقرب حليفين بالنسبة إلى تركيا، أجاب إردوغان إنه من الخطأ القيام بمثل هذا التقييم.
وتابع "عند النظر من ناحية الشراكة الاستراتيجية، فإن روسيا وإيران ليستا أعضاء في الناتو.. ونحن مع الولايات المتحدة داخل الحلف، لذلك ننتظر أن تنعكس شراكتنا الاستراتيجية هنا على المجالات الأخرى".
كما أكّد أن تركيا وروسيا تهدفان أيضاً لرفع التجارة بينهما إلى 100 مليار دولار، وقد اقتربت في الوقت الراهن إلى 30 مليار دولار.