إصابة 14 طفلاً في "جمعة أطفالنا الشهداء"

أصيب 31 فلسطيني بجروح بينهم 14 طفلاً باعتداءات جنود الاحتلال الإسرائيلي خلال إحياء فعاليات الجمعة الـ 78 لمسيرات العودة وكسر الحصار والتي تحمل عنوان "جمعة أطفالنا الشهداء".

إصابة طفل في الرأس في "جمعة أطفالنا الشهداء"
إصابة طفل في الرأس في "جمعة أطفالنا الشهداء"

توافد الفلسطينيون منذ صباح اليوم الجمعة للمشاركة في الجمعة الـ 78 لمسيرات العودة وكسر الحصار والتي تحمل عنوان "جمعة أطفالنا الشهداء".

ووصل المشاركون إلى خمسة نقاط عند الشريط الشائك شرق قطاع غزة للمشاركة في مسيرات العودة.

الطواقم الطبية تعاملت مع 31 إصابة مختلفة، منها 12 بالرصاص الحي، ومن بين مجمل الاصابات 14 طفلاً.

وأطلقت قوات الاحتلال النار وقنابل الغاز والرصاص المطاطي على المشاركين في المسيرة، ونشر تعزيزات عسكرية مقابل مخيمات العودة.

الهيئة العليا للمسيرات قالت إن "تسمية هذه الجمعة باسم جمعة أطفالنا الشهداء جاء للتذكير بالإرهاب الاسرائيلي الذي يستهدف الطفولة البريئة، وبمستوى فداحة الجرائم التي يرتكبها الاحتلال وبعدد الأطفال الذي قضوا ضحية الاستهداف من قبل جنود الاحتلال".

المتحدث باسم حركة حماس حازم قاسم قال إن "خروج الجماهير الفلسطينية في الجمعة 78 لمسيرات العودة وكسر الحصار، يؤكد تجذر هذه المسيرات كفعل نضالي تعلن فيها الجماهير تمسكها بثوابتها الوطنية وحقها بالعيش بحرية وكرامة".

وأضاف "استمرار مشاركة الجماهير هو فشل لمحاولات الاحتلال كسر هذه المسيرات، وجرائمه التي واجه بها هذه المسيرات تزيدنا تمسكاً بتحقيق أهدافها، ومنها كسر الحصار عن قطاع غزة".

بالتزامن، قال رئيس الهيئة الوطنية لمسيرات العودة خالد البطش إن "الطريق مستمر في المسيرات ورفض التطبيع، وجمعة اليوم تأتي احتراماً لدماء الشهداء الأطفال الذين ارتقوا على مدار الصراع مع الاحتلال". 

ولفت إلى أن "منظمات حقوق الإنسان الدولية تصمت أمام جرائم الاحتلال بحق الأطفال".

ودعت هيئة مسيرات العودة الأمم المتحدة لتحمل مسؤوليتها عن ضمان حماية الأطفال في مسيرات العودة.