الأردن ينفي موافقته على تجديد أو تمديد استعمال "إسرائيل" للباقورة والغمر لعام إضافي

المتحدث باسم وزارة الخارجية الأردنية ينفي موافقة المملكة على تجديد أو تمديد استعمال "إسرائيل" لمنطقتي الباقورة والغمر لعام إضافي وفقاً لاتفاقية وادي عربة، ردّاً على إعلان وسائل إعلام إسرائيلية أن الأردن وافق على التجديد لمدة ما بين 5 و 7 أشهر.

منطقة الغمر تقع جنوب البحر الميت والباقورة في منطقة بيسان
منطقة الغمر تقع جنوب البحر الميت والباقورة في منطقة بيسان

نفت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية صحة ما نشرته وسائل إعلام إسرائيلية بخصوص "موافقة المملكة على تجديد أو تمديد استعمال منطقتي الباقورة والغمر"، وفق ما ذكرت وكالة بترا الأردنية.

الناطق الرسمي باسم الوزارة السفير سفيان سلمان القضاة أكد أن "قرار المملكة الذي اتخذ في 2018/10/12 بإنهاء العمل بالملحقين الخاصين بالباقورة والغمر نهائي وقطعي، وأنه بانتهاء النظامين الخاصين بتاريخ 2019/11/10 (حسب ما نصّت عليه اتفاقية السلام) لن يكون هناك أي تجديد أو تمديد".
وأوضح الناطق أن "الجانب الإسرائيلي طلب التشاور وفقاً لما نصّت عليه المعاهدة، ودخلنا مشاورات حول الإنهاء ولم تكن حول التجديد، بل للانتقال من المرحلة السابقة والترتيبات السابقة إلى المرحلة المقبلة".   

يأتي ذلك بعدما أفادت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية اليوم الأربعاء، بأن العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني قد وافق على تمديد تأجير "إسرائيل" منطقة الغمر لعام إضافي.
وقال مسؤولون في وزارة الخارجية الإسرائيلية إن "الأردن وافق على تأجير المنطقة موسماً زراعياً آخر بين 5 و7 أشهر، قبل أن يستعيد سيادته على تلك المنطقة".
وكان من المقرر أن تنتهي مدة تأجير المنطقة "لإسرائيل" في 26 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري، بعد مرور 25 عاماً على تأجيرها "لإسرائيل"، وفقاً لاتفاقية "وادي عربة" الموقعة بين "إسرائيل" والأردن.
وتنصّ الاتفاقية على أن "تؤجر المملكة الأردنية الهاشمية منطقتي الغمر في جنوبي البحر الميت والباقورة الواقعة في منطقة بيسان لإسرائيل لمدة 25 عاماً، على أن تمدد هذه الفترة بصورة تلقائية في حال لم يطلب الأردن قبل انتهاء المدة بعام إلغاءها".