سجالٌ حاد بين ترامب وبيلوسي خلال اجتماع في البيت الأبيض حول سوريا

مسؤولون ديموقراطيون ينسحبون من اجتماع في البيت الأبيض عُقد لمناقشة السياسة الأميركية في سوريا، وذلك بعد أن توجه الرئيس الأميركي دونالد ترامب بكلامٍ قاسٍ إلى رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي.

سجال حاد بين ترامب وبيلوسي خلال اجتماع في البيت الأبيض حول سوريا
سجال حاد بين ترامب وبيلوسي خلال اجتماع في البيت الأبيض حول سوريا

انسحب مسؤولون ديموقراطيون من اجتماع في البيت الأبيض عُقد لمناقشة السياسة الأميركية في سوريا، وذلك بعد أن توجه الرئيس الأميركي دونالد ترامب بكلام قاسٍ إلى رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي حيث وصفها بأنها "سياسية من الدرجة الثالثة".
وقال زعيم الأقلية في مجلس الشيوخ، تشاك شومر، الذي كان يحضر الاجتماع إن ترامب بدأ بتوجيه "نقدٍ لاذعٍ ومبتذل"، في حين قالت بيلوسي إن الرئيس عانى من حالة "انهيار".

وهذا السجال الحاد هو أحدث إشارة على التدهور الكبير في العلاقة بين ترامب وبيلوسي منذ أن بدأت الأخيرة تحقيقاً الشهر الماضي بهدف عزل الرئيس.
هذا وقال الديموقراطي في مجلس النواب ستيني هوير إنه وآخرين "شعروا بالإهانة الشديدة" بسبب معاملة ترامب لبيلوسي.

وبدا هوير منزعجاً من شدة السجال في البيت الأبيض، وقال "لقد حضرت الكثير والكثير من هذه الاجتماعات"، لكن "لم يسبق لي أن رأيت رئيساً يعامل جزءاً موازياً من حكومة الولايات المتحدة بهذا القدر من قلة الاحترام".
وكان ترامب قد قلل من شأن بيلوسي مرات عدة على "تويتر" في الأسابيع التي تلت بدء التحقيق لعزل الرئيس.

ورفضت المتحدثة باسم ترامب ستيفاني غريشام الرواية الديمقراطية لما حدث، وقالت إن كلام الرئيس كان "مدروساً وحاسماً"، وأن خروج بيلوسي كان "غير مفهوم ولكنه لم يكن مفاجئاً".

والاجتماع هو الأول بين ترامب وبيلوسي منذ بيانها في 24 أيلول/سبتمبر الماضي الذي أعلن فيه البدء بإجراء تحقيق في استخدام ترامب سلطاته ضد منافس له في الانتخابات.
وقالت بيلوسي إنه لم يتم التطرق إلى التحقيق خلال الاجتماع.