عقوبة الاعدام بحق قاتل الدبلوماسيّة البريطانيّة ريبيكا دايكس في لبنان

السفارة البريطانية في بيروت تأمل في بيان لها أن يوفر قرار المحكمة "بعضاً من المواساة للمقربين منها"، وتشدد في الوقت نفسه على أنّ "حكومة المملكة المتحدة تواصل معارضة عقوبة الإعدام في جميع الظروف".

قاتل الدبلوماسية البريطانية كان سائقاً يعمل لدى شركة "أوبر" العالميّة ويحمل الجنسيّة اللبنانيّة

أصدرت محكمة الجنايات في جبل لبنان اليوم الجمعة حكماً بالاعدام بحق مغتصب وقاتل الديبلوماسية البريطانية في لبنان ريبيكا دايكس في عام 2017.

المحكمة جرّمت المتهم طارق سمير حوشية بجناية المادة 549 الفقرة 8 من قانون العقوبات اللبناني، والتي تنص على عقوبة الاعدام بحق "من قتل عمداً".

كما ألزمت المحكمة المتهم بدفع مبلغ 100 مليون ليرة لبنانية (66 ألف دولار) كتعويض لوالد الديبلوماسية البريطانية، على أن يخصص المبلغ لمصلحة جمعية لمساعدة اللاجئين تحمل اسمها.

وتصدر دائماً أحكام بالإعدام في قضايا القتل في لبنان، لكن لم تنفذ أيّ عملية إعدام منذ العام 2004.

السفارة البريطانية في بيروت تمنّت في بيان لها اليوم، أن يوفر قرار المحكمة "بعضاً من المواساة للمقربين منها"، مشددةً في الوقت نفسه على أنّ "حكومة المملكة المتحدة تواصل معارضة عقوبة الإعدام في جميع الظروف".

وشكرت السفارة البريطانية السلطات اللبنانية على الاستجابة لمقتل الديبلوماسية بـ"مستوى عال من الاحتراف والتعاطف".

يذكر أنّ قاتل الدبلوماسية البريطانية ريبيكا ديكس (30 عاماً)، كان سائق يعمل لدى شركة "أوبر" العالميّة ويحمل الجنسيّة اللبنانيّة.

ديكس عثر عليها مخنوقة في بيروت في كانون الأوّل/ ديسمبر 2017، بعد أن تمّ اغتصابها على يد السائق.

وكانت ديكس تعمل لصالح وزارة التنمية الدولية لدى السفارة البريطانية في بيروت، وشكّلت حادثة مقتلها صدمة في لبنان حينها.