وقف الإفراج بكفالة عن موظف سابق في "تويتر" متهم بالتجسس لصالح السعودية

قاضية المحكمة الجزئية الأميركيّة في مدينة"سياتل" بولا مكاندليس، تمنح أحد موظفي "تويتر" السابقين والمتهمين بالتجسس للسعودية أحمد أبو عمو، قراراً بالإفراج بكفالة مع تقييد سفره، لكن ممثلي الإدعاء قدموا طعناً أوقف تنفيذ القرار.

  • محامي الدفاع كريس بلاك أكد أنّ الطعن على القرار يعني أنّ موكله سيبقى قيد الاحتجاز

أصدرت قاضية أميركيّة أمس الجمعة قراراً بالإفراج بكفالة عن موظف سابق في "تويتر" متهم بالتجسس لصالح السعودية.

قرار القاضية جرى وقف تنفيذه بعدما طعن الإدعاء على القرار.

قاضية المحكمة الجزئية الأميركية في "سياتل" بولا مكاندليس، كانت قد منحت أحمد أبو عمو (41 عاماً) إفراجاً بكفالة مع تقييد سفره في انتظار المحاكمة، لكن متحدثة باسم مكتب ممثل الإدعاء في غرب واشنطن أكدت إن ممثلي الادعاء قدموا طعناً.

وأكد محامي الدفاع كريس بلاك، إنّ الطعن على القرار يعني أنّ موكله سيبقى قيد الاحتجاز إلى أن ينظر قاض في المحكمة الجزئية في قرار القاضية.

يذكر أنّه تمّ إلقاء القبض على أبو عمو يوم الثلاثاء الماضي، ووجهت له اتهامات بالتجسس مع الموظف السابق في "تويتر" علي الزبارة (35 عاماً)، وأحمد المطيري (30 عاماً) وهو أحد العاملين السابقين لدى الأسرة الحاكمة في السعودية.

وزارة العدل الأميركية اتهمت الموظفين السابقين في "تويتر" بالتجسس لمصلحة السعودية من خلال تسهيل الوصول إلى معلومات حول منشقين ومعارضين سعوديين يستخدمون منصة التواصل الاجتماعي.

أبو عمو متهم بالدخول مراراً على حساب أحد أبرز المنتقدين للعائلة المالكة السعوديّة في أوائل عام 2015، وفي إحدى المرّات استطاع الإطلاع على البريد الإلكتروني ورقم الهاتف المرتبط بالحساب.

أمّا الزبارة فاتهم بالإطلاع على بيانات خاصة دون تصريح، وكان قد حصل على بيانات أكثر من 6000 حساب من بينها 33 حساباً قدمت السلطات السعودية إلى "تويتر" بشأنها طلبات تتعلق بإنفاذ القانون.

ومن ضمن الحسابات التي حصل عليها الزبارة، حساب المعارض السعودي البارز عمر عبد العزيز، وهو من أصدقاء الصحافي المعارض جمال خاشقجي المقربين.

بالنسبة للمطيري، فوجّهت له تهمة العمل كـ"وسيط بين الحكومة السعوديّة وموظفي تويتر".