طائرات الاحتلال تستهدف مناطق في خان يونس ورفح رغم التهدئة

طائرة الاحتلال الحربي الإسرائيلي تستهدف فجر اليوم الجمعة مواقع للمقاومة الفلسطينية في جنوب قطاع غزة.  

  • طائرات الاحتلال تسهدف مناطق في خان يونس ورفح رغم التهدئة

استهدف طيران الاحتلال الحربي الإسرائيلي فجر اليوم الجمعة مواقع للمقاومة الفلسطينية في جنوب قطاع غزة.  

مراسل الميادين أفاد بأن طائرات الاحتلال استهدفت بغارات عديدة مواقع في منطقة خان يونس ورفح، وأشار إلى أن المقاومة الفلسطينية استهدفت بالصواريخ المستوطنات في غلاف القطاع.

وشيّعت جماهير غفيرة في غزة شهداء الاعتداءات الإسرائيلية.

وفجر أمس الخميس تحدث مصدر مصري عن التوصل إلى تهدئة بين حركة الجهاد الإسلامي والفصائل الفلسطينية من جهة، وبين "إسرائيل".

المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي مصعب البريم أعلن بدء سريان اتفاق وقف إطلاق النار "بعد رضوخ الإحتلال لشروط المقاومة الفلسطينية بقيادة الجهاد الإسلامي، وبعد أن قالت المقاومة كلمتها وتصدّت للعدوان وكسرت هيبة رئيس الوزراء بنيامين نتياهو، ودافعت عن شعبنا الفلسطيني تمّ التوصل إلى اتفاق وقف إطلاق النار على أساس تلك الشروط التي اشترطها حركة الجهاد نيابة عن المقاومة، والتي تمثلّت في وقف سياسة الاغتيالات وحماية المتظاهرين في مسيرات العودة الكبرى والبدء عملياً في تنفيذ اجراءات كسر الحصار".

وكان الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين زياد النخالة كشف في مقابلة مع الميادين الأربعاء الماضي أن "إسرائيل" نقلت إلينا طلباً لوقف إطلاق النار ونحن وضعنا شروطنا للموافقة على ذلك، موضحاً ان" من شروطنا لوقف اطلاق النار وقف الاغتيالات ووقف إطلاق النار على مسيرات العودة".

يأتي ذلك بعد استمرار قصف سرايا القدس للمستوطنات والأراضي المحتلة، حيث قصفت تل أبيب والقدس المحتلة بصواريخ "البراق".

"إسرائيل أثبتت أنها هي المردوعة والمعركة الأخيرة لن تسجل لصالح مجدها"

هذا واعتبرت وسائل إعلام إسرائيلية أنه وبموافقتها على وقف إطلاق النار، أثبتت "إسرائيل" لأعدائها أنها هي المردوعة وليس حركة الجهاد الإسلامي، وأن المعركة الأخيرة في غزة هي كسابقاتها، لن تُسجّل في التاريخ لصالح "مجد دولة إسرائيل".

وقالت من الواضح ألا رغبة "لإسرائيل" في وقوع الحرب المقبلة، ويجب فعل كل ما أمكن من أجل منعها.

وأشارت إلى أن إسرائيل ستدفع ثمناً باهظاً في أي حرب مقبلة مع إيران وحلفائها في المنطقة، ولا يمكن لجيشنا الانتصار فيها، لافتة إلى أن المشكلة هي أن "إسرائيل" تُقاد منذ عقد من قبل قائد يعتبر إيران تهديداً نازياً.

وفي تعليق على نتائج التطورات الأخيرة في غزة قالت إن "نتنياهو من سيد الأمن إلى سيد الفشل".