الصفدي ينسحب من الترشح لرئاسة الحكومة اللبنانية ويأمل بتكليف الحريري

الوزير والنائب السابق محمد الصفدي يؤكد أنّ الوضع  في لبنان"لم يعد يحتمل الإنتظار ولا المراوغة ولا المشاورات الإضافية".

  • الصفدي: الوضع  لم يعد يحتمل الإنتظار ولا المراوغة ولا المشاورات الإضافية

أعلن الوزير والنائب السابق، الذي طرح اسمه لترؤس الحكومة اللبنانية مؤخراً، انسحابه اليوم السبت، طالباً سحب إسمه من التداول كأحد الأسماء المطروحة لتشكيل الحكومة العتيدة، آملاً أن يتمّ تكليف الرئيس سعد الحريري من جديد لتشكيل الحكومة.

الصفدي اعتبر في بيان له، أنّه "من الصعب تشكيل حكومة متجانسة، مدعومة من جميع الأفرقاء السياسيين، وتتخذ إجراءات انقاذية فورية تضع حداً للتدهور الإقتصادي والمالي". 

وأشار الصفدي إلى أنّ الوضع  في لبنان"لم يعد يحتمل الإنتظار ولا المراوغة ولا المشاورات الإضافية"، مؤكداً أنّه أجرى سلسلة من المشاورات واللقاءات كان آخرها مساء اليوم مع الحريري لـ"بحث كيفية تشكل حكومة منسجمة تستجيب لمطالب الشعب المحقة".

يذكر أنّه تمّ طرح اسم الصفدي لرئاسة حكومة تكنوسياسية بعد اجتماع عقد مساء الخميس الماضي بين رئيس الحكومة المستقيل سعد الحريري وكل من وزير المالية ​علي حسن خليل​ والمعاون السياسي للأمين العام لحزب الله ​حسين خليل​.

وتسبب اختيار الصفدي بغليان في الشارع الذي عبّر عن رفضه للتسميّة، خاصةً في مدينة طرابلس حيث تظاهر محتجون رفضاً للترشيح أمام مؤسسات الصفدي.

وتدخل التظاهرات في لبنان شهرها الثاني اليوم، مع استمرار التحركات في بيروت وطرابلس وصيدا خاصةً أمام المؤسسات الرسمية والعامة.

كما عمد الجيش اللبناني إلى فتح بعض الطرقات التي أغلقها متظاهرون يوم أمس.