غانتس يفشل في تشكيل الحكومة الإسرائيلية.. وانتخابات ثالثة تلوح بالأفق

زعيم حزب "أزرق أبيض" الإسرائيلي، بيني غانتس، يعلن فشله في تشكيل الحكومة، والرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، يتجه إلى تكليف الكنيست باختيار أحد أعضائه للتشكيل، وسط توقعات بانتخابات برلمانية ثالثة خلال عام.

  • بعد نتنياهو... غانتس يعلن فشله في تشكيل الحكومة "الإسرائيلية"

أعلن زعيم حزب "أزرق أبيض" الإسرائيلي، بيني غانتس، اليوم الخميس، أنه أبلغ الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، فشله في تأليف الحكومة.

واستبق غانتس، المنافس الأبرز لرئيس الوزراء الإسرائيلي الحالي، بنيامين نتنياهو، انتهاء المهلة التي حددها ريفلين وأعاد إليه كتاب التكليف.

وذكرت قناة "كان" الإسرائيلية، أن غانتس اتصل هاتفياً بريفلين، وأبلغه بفشله في تشكيل حكومة، وذلك قبل نحو 4 ساعات من انتهاء المهلة المحددة لذلك.

وأضافت أن غانتس أبلغ ريفلين بأنه "ملتزم بمواصلة بذل كل جهد ممكن لتشكيل حكومة جيدة للمواطنين الإسرائيليين".

وكان رئيس حزب "إسرائيل بيتنا" أفيغدور ليبرمان، جدد رفضه المشاركة في أي حكومة يؤلفها نتنياهو أو غانتس.

وحمّل ليبرمان، نتنياهو وغانتس، المسؤولية الكاملة عن انتخابات ثالثة، مشيراً الى أنهم عرضوا عليه "تسلم مهام نائب رئيس الوزراء ورئاسة الحكومة للسنة الرابعة".

وكلّف الرئيس الإسرائيلي، اليوم الخميس، رئيس الكنيست يولي أدلشتين، مهمة اختيار عضو للكنيست يرغب بتشكيل الحكومة، ليمهله ريفلين 14 يوماً للتشكيل.

وأكد ريفلين في كتاب التكليف الذي حوّله الى أدلشتين، أنه "ابتداء من الخميس ولمدة 21 يوماً يكون قرار من سيتولى مهمة تشكيل الحكومة في أيدي أعضاء الكنيست"، لأول مرة مرة في تاريخ "إسرائيل".

وقال ريفلين إنه "لا يوجد مرشح قادر على تشكيل حكومة"، بعد أن أبلغه الليلة الماضية، زعيم تحالف "أزرق أبيض" والمكلف بتشكيل الحكومة بيني غانتس، أنه "لا يستطيع تشكيل حكومة".

وإذا أخفق الكنيست بعد 21 يوماً، فستتم الدعوة إلى انتخابات جديدة مبكرة، ستكون الثالثة خلال عام، بعد عمليتين انتخابيتين في نيسان/أبريل، وأيلول/سبتمبر الماضيين.

وفي المرتين لم تأتِ الانتخابات بفائز قادر على تشكيل حكومة، لعدم حصول أي من الكتلتين (اليمين والوسط-يسار) على دعم 61 عضواً في الكنيست من أصل 120، لضمان حصول الحكومة على الثقة.