غريفيث يؤكد أن الوصول لتسوية سياسية في اليمن بات قريباً.. وسريع ينفي

المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث يقول إنه في الأسابيع الأخيرة طالت المدد التي خلت من أي غارات جوية لـ 48 ساعة للمرة الأولى منذ بدء النزاع، والمتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية ينفي ذلك، ويؤكد أن طائرات السعودية شنت أكثر من 10 غارات جوية على اليمن خلال الساعات الماضية.

  • غريفيث يؤكد أن الوصول لتسوية سياسية في اليمن بات قريباً.. وسريع ينفي

 

قال المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث إنه خلال الأسبوعين الماضيين "انخفض عدد الغارات الجوية بنسبة 80% على مستوى اليمن مقارنةً بالأسبوعين السابقين"، مضيفاً أنه في الأسابيع الأخيرة "طالت المدة التي خلت من أي غارات جوية لـ 48 ساعة للمرة الأولى منذ بدء النزاع".

وصرح خلال إحاطته أمام مجلس الأمن أنه رأى "إشارات إيجابية مستمرة في محافظة ‎الحديدة"، معتبراً أن مَن أسماهم بأطراف النزاع، قد اتخذوا "خطوات إيجابية لتنفيذ الاتفاق الذي تم التوصل إليه في ‎ستوكهولم العام الماضي".

وأكد المسؤول الأممي أن "إنشاء آلية وقف إطلاق النار أتاح تقليل عدد الحوادث الأمنية في الحُدَيْدَة بنسبة 40% مما كانت عليه قبل تنفيذ تلك الآلية"، مشيراً إلى "استمرار وقف الهجمات الصاروخية والطائرات بدون طيار على الأراضي السعودية للشهر الثاني على التوالي". 

‏غريفيث لفت إلى أن ما اعتبرها "علامات إيجابية"، تشير لتنامي الزخم نحو الوصول لتسوية سياسية في ‎اليمن، موضحاً أن "الإشارات الإيجابية تتضمن اتفاقية الرياض وتراجع حدة الأعمال العدائية في اليمن والتقدم في تطبيق اتفاقية ستوكهولم".

من جهته، نفى المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيي سريع  في تغريدة له على تويتر ما أعلنه المبعوث الأممي عن توقف الغارات الجوية للتحالف السعودي خلال ال48 ساعة الماضية، وقال إن "طائرات العدوان شنت أكثر من 10 غارات جوية على اليمن خلال الساعات الماضية". 

وتصدت القوات المسلحة اليمنية واللجان الشعبية للعديد من الهجمات المكثفة على جبهات الحدود والجوف وتعز والحديدة.

وقال سريع في تغريدة اخرى إن "قوات العدوان تكبدت خسائر فادحة في الأرواح والعتاد، حيث سقط العشرات بين قتيل وجريح بينهم سعوديون رغم الغطاء الجوي المساند لهم.