الصين تستدعي السفير الأميركي احتجاجاً على التدخل في شؤون هونغ كونغ

الخارجية الصينية تستدعي السفير الأميركيّ لدى بكين، وتعتبر الخطوة الأميركية تدخل في شأنٍ داخليٍّ للبلاد.

 

  • تسىوانغ: أدعو أميركا إلى تصحيح أفعالها الخاطئة والكف عن التدخل في الشؤون الداخلية للصين بما في ذلك في هونغ كونغ

استدعت وزارة الخارجية الصينية السفير الأميركيّ لدى بكين تيري برانستد، احتجاجاً على إقرار الكونغرس الأميركيّ مشروع قانون حقوق الإنسان والديمقراطية في هونغ كونغ، واصفةً الخطوة الأميركية بأنها ترقى إلى حدّ التدخل في شأنٍ داخليٍّ صينيّ.

وشدد نائب وزير الخارجية الصيني تشنغ تسىوانغ، على أن "شؤون هونغ كونغ شأن صيني محض لا يحق لأي دولة أجنبية التدخل فيها، واعتماد الولايات المتحدة هذا القانون يعد تدخل صارخ في الشؤون الداخلية للصين".

كما رأى تسىوانغ أن "تجاهلهم للواقع وإقرار الأسود، أبيض، وتغاضيهم ودعمهم لقوى الجريمة لخلق فوضى مناهضة للصين ينتهك بشكل خطير القانون الدولي والمبادئ الأساسية للعلاقات الدولية"، داعياً "الولايات المتحدة إلى تصحيح أفعالها الخاطئة والكف عن التدخل في الشؤون الداخلية للصين، بما في ذلك في هونغ كونغ".

ومن المتوقع أن يوقّع الرئيس الأميركيّ دونالد ترامب على مشروع القانون ومشروع قانونٍ آخر يرتبط بهونغ كونغ.

وكان الكونغرس الأميركي قد تبنى الخميس الماضي، بغالبيّة ساحقة، قراراً يدعم "حقوق الإنسان والديموقراطيّة" في هونغ كونغ في مواجهة بكين.