لهذا السبب نفذ أسرى "عسقلان" إضرابهم المفتوح عن الطعام؟

نهاية الأسبوع المنصرم عاد الأسرى المنقولين إلى معتقل "عسقلان"، ليجدوا كافة مقتنياتهم مدمّرة، كما وجدوا مصحفاً عليه آثار أقدام، الأمر الذي دفع الأسرى إلى رفض استلام أي من مقتنياتهم المدمّرة، ووجهوا رسالة احتجاج إلى مدير المعتقل.

  • أسرى السجون الأخرى سينضمون إلى معتقلي "عسقلان"

 

دخل  35  أسيراً فلسطينياً من معتقل "عسقلان" في إضراب مفتوح عن الطعام، رفضاً لعمليات القمع التي تنفذها إدارة معتقلات الاحتلال بحقهم منذ أكثر من شهر، وكذلك احتجاجاً على ما ألحقته قوات القمع من دمار وخراب في مقتنياتهم الخاصة.

وكانت إدارة معتقلات الاحتلال نفذت عملية قمع بحق أسرى "عسقلان" منذ 22 تشرين الثاني/ أكتوبر الماضي، ونقلت الأسرى إلى معتقل "نفحة"، عدا مجموعة من الأسرى الذين يعانون من أمراض مزمنة، حيث أبقتهم في "المعبار" في ظروف قاسية ومأساوية.

ونهاية الأسبوع المنصرم،عاد الأسرى المنقولين إلى معتقل "عسقلان"، ليجدوا كافة مقتنياتهم مدمّرة، كما وجدوا مصحفاً عليه آثار أقدام، الأمر الذي دفع الأسرى إلى رفض استلام أي من مقتنياتهم المدمّرة، ووجهوا رسالة احتجاج إلى مدير المعتقل.

وهددت إدارة معتقلات الاحتلال الأسرى أنه وفي حال تنفيذهم للإضراب، ستنقلهم إلى "المعبار" قسم (12)، وهو قسم عبارة عن زنازين لا تصلح للعيش الآدمي، ومليئة بالحشرات.

وفي هذا السياق مازال الأسيران أحمد زهران، ومصعب الهندي في حالة الإضراب المفتوح ويمران بوضع صحي خطير، ويعانيان من آلآم حادة في الرقبة والمفاصل، ومن دوار وأوجاع في كافة أنحاء الجسد، وزغللة بالرؤية وأوجاع بالقلب، ونقصان حاد بالوزن، وهما يتحركان على كرسيين متحركين.

يُشار إلى أن إدارة معتقلات الاحتلال انتهجت منذ مطلع العام الجاري، مستوى عالٍ من العنف عبر عمليات قمع منظمة للأسرى. 

الأعرج للميادين نت: إدارة السجن تعامل أسرى عسقلان بقسوة

وأعلن مدير مركز الدفاع عن الحريات حلمي الأعرج أن أسرى سجن عسقلان شرعوا في إضراب مفتوح من اليوم الأربعاء.

وقال الأعرج في اتصال خاص مع الميادين نت إن الأسرى في سجن عسقلان دخلوا الإضراب المفتوح نتيجة تعدي قوات الاحتلال عليهم، فقد وجد الاسرى فور عودتهم إلى سجن عسقلان بعدما كان الاحتلال وزعهّم كعقوبة لهم على سجن نفحة، وسجون أخرى أن أغراضهم الخاصة قد رميت ووجدوا مصحفاً ( القرآن الكريم) وعليه أثار أقدام . 

وأوضح الأعرج أن إدارة السجن تعامل أسرى عسقلان بقسوة، فلم يعد أمامهم إلا سلاح الإضراب المفتوح.

وعما إذا كان الاضراب المفتوح سيمتد إلى السجون الأخرى، قال الأعرج: إذا لم تتوقف إدارة السجن أمام مطالب الأسرى في عسقلان فهذا يعني أن الإدارة سيئة. وقد يطلب أسرى عسقلان من أسرى السجون الأخرى الإضراب للتضامن معهم إذا لم تحقق إدارة السجن مطالبهم. 

يذكر أن "المعبار" هو سجن انتقالي، يقضي الأسير فيه ليلتين أو أكثر داخله، فينقل من سجنه إليه، وبعد قضاء أول ليلة ينقل صباحاً للمحكمة ثم يعاد إلى المعبار ليبيت ليلة أخرى قبل العودة إلى السجن، وإن صادفت عطلة نهاية الأسبوع أو عطلة بسبب الأعياد تتمدد فترة مكوثه هناك، والمكان "المعبار"  يحوي غرفاً سيئة، متسّخة، مليئة بالصراصير، وتفتقر لكل مقومات الحياة.