سفراء دول عربية إلى واشنطن لــ"إبرام" اتفاقيات "عدم اعتداء مع اسرائيل"

نائب مستشار الأمن القومي الأميركية تلتقي سفراء دول عربية وتعرض عليهم إبرام اتفاقيات "عدم اعتداء مع اسرائيل"، وهؤلاء أبلغوا كوتس بأنهم سيقدمون تقاريرهم لعواصمهم ويعودون قريباً للقاء بها.

  • سفراء دول عربية سيلتقون كوتس مجدداً لإبرام اتفاقيات "عدم اعتداء مع اسرائيل"

 

التقت نائب مستشار الأمن القومي لشؤون الشرق الأوسط، فيكتوريا كوتس، سفراء أربع دول عربية الأسبوع الماضي عارضة عليهم إبرام اتفاقيات "عدم اعتداء مع اسرائيل"، مضيفة أن "البيت الأبيض يؤيد ذلك".

ووفق ما جاء في موقع (اكسيوس) فإن سفراء دول الإمارات والبحرين وعمان والمغرب، أبلغوا كوتس بأنهم "سيقدمون تقاريرهم لعواصم بلدانهم ويعودون قريباً" للقاء بها.

وشددت كوتس في لقاءها مع هؤلاء السفراء على ان إدارة الرئيس دونالد ترامب تعتبر إبرام "اتفاقيات عدم الاعتداء .. خطوة وسطية"، بين العلاقات السرية الراهنة بين تلك العواصم وتل ابيب، وذلك "على سكة التطبيعالكامل وتبادل العلاقات الديبلوماسية؛ استكمالًا لمبادرة وزير الخارجية الاسرائيلي اسرائيل كاتس".

الموقع قال أيضاً إن كاتس سبق له له أن عرض الأمر على كل من وزيري الخارجية العماني والإماراتي، عندما التقاهما على هامش الجمعية العمومية للأمم المتحدة في شهر أيلول/سبتمبر الماضي.

وكان كاتس قد أعلن عن وصول وفد إسرائيلي إلى واشنطن لبحث إمكانية التوصل إلى اتفاق "عدم اعتداء" مع دول الخليج.
 

أما الوزير الإسرائيلي السابق أيوب قرا فقد كشف أواخر شهر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، أن "جميع الإسرائيليين سيستطيعون خلال العام القادم إقامة مصالح سياسية واقتصادية وزيارات مع وإلى دول الخليج".