الديمقراطيون يستعدون للجولة الأخيرة من التحقيق لعزل ترامب

الديمقراطيون في مجلس النواب الأميركي يستعدون مطلع الأسبوع، لما قد يكون الأسبوع الأخير في تحقيق مساءلة الرئيس دونالد ترامب، ويعقدون جلسة مغلقة لصياغة تهم رسمية لتوجيهها لترامب.

  • من المقرر أن يعقد النواب الديمقراطيون اجتماعاً مغلقاً لفحص الأدلة ضد ترامب

 

يستعد الديمقراطيون في مجلس النواب الأميركي مطلع الأسبوع، لما قد يكون الأسبوع الأخير في تحقيق مساءلة مستمر منذ شهور ويهدد رئاسة دونالد ترامب.

ومن المقرر أن يعقد النواب الديمقراطيون في اللجنة القضائية بمجلس النواب، اجتماعاً مغلقاً، لفحص الأدلة ضد الرئيس الجمهوري، وصياغة تهم رسمية يشار لها "ببنود المساءلة"، حتى يتسنى للجنة التوصية بتصويت كامل المجلس على اللائحة يوم الخميس في أقرب تقدير.

وتعقد اللجنة القضائية جلسة عامة يوم الاثنين، وتركز اللجنة على بندين محتملين للمساءلة يتهمان الرئيس باستغلال سلطته في التعامل مع أوكرانيا، وعرقلة عمل الكونغرس برفض التعاون مع لجان التحقيق.

وطلب الجمهوريون يوماً كاملاً للإجراءات، لفحص أدلتهم الخاصة بما في ذلك تقرير من 110 صفحات، يقول إن "التحقيق خلص لعدم وجود أدلة على ارتكاب جريمة تستوجب المساءلة".

وأبلغ البيت الأبيض رئيس اللجنة جيرولد نادلر أمس الجمعة، أنه لن يشارك في جلسات اللجنة، ووصف التحقيق بأنه "بلا أساس على الإطلاق".

من جهته، عبر نادلر عن خيبة أمله لهذا القرار وقال في بيان "يستحق الشعب الأميركي إجابات من الرئيس ترامب".

وكان ترامب قد طالب الديمقراطيين في الكونغرس يوم أمس، بتسريع إجراءات التحقيق معه كي يتمكن من الحصول على محاكمة عادلة في مجلس الشيوخ، رداً علىالتصريحات التي أدلت بها رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي في قضية عزله، وإعلانها مضي الكونغرس قدماً في المساءلة بناءً على أفعاله التي "انتهكت الدستور بشكل خطير".