ماكرون مستعد لتحسين مشروع إصلاح أنظمة التقاعد بشرط توقف الإضراب خلال أعياد نهاية العام

استمرار الاحتجاجات في معظم المدن الفرنسية رفضاً لمشروع أنظمة التقاعد، والرئيس الفرنسي يعرب عن استعداده لتحسين المشروع بشرط أن يتوقف الإضراب خلال أعياد نهاية العام.

  • ماكرون مستعد لتحسين مشروع إصلاح أنظمة التقاعد بشرط توقف الإضراب خلال أعياد نهاية العام (أ ف ب)

أعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن استعداده لتحسين مشروع إصلاح أنظمة التقاعد، في الوقت الذي تشهد فيه فرنسا إضرابات وتظاهرت ضده منذ أسبوعين، وفق ما كشف مقرّبون منه قبل محادثات جديدة مقررة سيجريها ماكرون مع مسؤولي النقابات وممثلي أصحاب الشركات.

ويتطلع ماكرون إلى تحسين محتمل بخصوص سن التقاعد الذي يحدده مشروع الإصلاح عند 64 عاماً بدءاً من 2027 بدلاً من 62 حالياً. 

وأوضحت الرئاسة الفرنسية أن ماكرون لن يتخلى عن المشروع، لكنه مستعد لتحسينه، من خلال المحادثات مع النقابات، ملمّحة إلى إمكانية تحقيق تقدم بحلول نهاية الأسبوع الجاري.

هذا ويلتقي رئيس الوزراء إدوار فيليب اليوم مسؤولي النقابات وأرباب العمل، في اجتماعات منفصلة.

ووفقا للإليزيه، فإنّ ماكرون حدد شرطاً بتوقف الإضراب خلال أعياد نهاية العام.

وتشهد معظم المدن الفرنسية إضرابات تجددت منذ أسبوعين، إضافة إلى إضراب وسائل النقل رفضاً لمشروع اصلاح نظام التقاعد.
وفي اليوم العاشر من التعبئة، ظل الوضع غير مستقر بالنسبة الى مستخدمي وسائل النقل مع "اضطراب كبير" في حركة سكك الحديد.