ماكرون يدعو المحتجين إلى الهدنة ويتنازل عن راتبه

في ظلّ حركة الاحتجاج الاجتماعي المستمرة في فرنسا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يدعو المحتجين إلى الهدنة ويتنازل عن معاشه التقاعدي.

  • من المرات النادرة التي يجيب فيها الرئيس الفرنسي عن سؤال متعلق بشأن داخلي خلال زيارة خارجية

دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الأحد، المحتجين ضدّ إصلاحات نظام التقاعد إلى "الهدنة".

ويأتي ذلك فيما تستمر الإضرابات التي تطاول على نحو خاص نظام النقل العام في الأيام الأخيرة قبل عيد الميلاد.

ماكرون قال خلال زيارته إلى أبيدجان إنّ "الإضرابات محمية بموجب الدستور"، مشيراً إلى أن "هناك أوقات يجب أن يعرف فيها الآخرونَ كيفية الدخول في هدنة احتراماً للعائلات".

بالتوازي، أعلنت الرئاسة الفرنسية أنّ ماكرون قرّر التنازل سلفاً عن راتبه التقاعدي، كرئيس سابق للجمهورية عندما يغادر قصر الإليزيه.

وقالت الرئاسة إنّ ماكرون الذي تستمر فترة ولايته حتى العام 2022 قرّر أيضاً عدم الانضمام إلى المجلس الدستوريّ عندما يصبح رئيساً سابقاً للجمهورية.

 ويعدُّ الرؤساء السابقون أعضاء لمدى الحياة في المجلس الدستوريّ، ويبلغ راتب الواحد منهم 13500 يورو شهرياً.

ويأتي قرار الرئاسة الفرنسية في خضمّ حركة إضراب وتظاهرات تشهدها فرنسا احتجاجاً على مشروعه لإصلاح نظام المعاشات التقاعدية.

وشهدت البلاد السبت اضطراباً شديداً في حركة السكك الحديدية بسبب إضراب أثّر على تنقلات المسافرين الذين من المتوقع أن تتواصل معاناتهم في عطلة نهاية الأسبوع، التي تسبق عطلة عيدي الميلاد ورأس السنة.