القضاء السوداني يحكم بالإعدام على 27 عضواً في المخابرات العامة بقضية قتل متظاهر

محكمة سودانية تحكم بالإعدام شنقاً بحق 27 عضواً من جهاز المخابرات العامة بعد إدانتهم بقتل متظاهر تعذيباً حتى الموت لديها خلال التظاهرات التي شهدتها البلاد.

  • القضاء السوداني يحكم بالإعدام على 27 عضواً في المخابرات العامة بقضية قتل متظاهر

حكمت محكمة سوادنية اليوم الإثنين بالإعدام شنقاً حتى الموت على 27 من أعضاء جهاز المخابرات العامة بعد إدانتهم بالتسبب في قتل متظاهر أثناء احتجازه لدى الجهاز، خلال الاحتجاجات التي أطاحت بالرئيس السابق عمر البشير.

وقال القاضي الصادق عبد الرحمن "وفق ما ثبت للمحكمة إدانة المتهمين الـ 27 بموجب المادتين 21 (الاشتراك الجنائي) و130 (القتل العمد) من القانون الجنائي السوداني، وتقرر الحكم عليهم بالإعدام شنقاً حتى الموت".

وأشار القاضي إلى أن المتظاهر المعتقل تعرض خلال توقيفه للضرب المبرح.

هذا وبرزت وسوم كثيرة على مواقع التواصل الاجتماعي بعد عام على التظاهرات لتقدم صورة مضيئة عن الاحتجاجات السودانية،حيث لم يشهد أي حراك عربيّ آخر سعى إلى التغيير في ظل تدخلات خارجية قوية ومؤثرة، دعوة إلى تعزيز الوعي والسلميّة كما شهد السودان.

الرئيس الموقوف البشير كان قد ردّ على دعوات التظاهر ضد حكومته آنذاك، واتهم التظاهرات بتلقي تمويلها من الخارج وبتعليمات من بعض السفارات الخارجية.

وفي 14 كانون الأول/ ديسمبر 2019، حكمت محكمة الخرطوم بإيداع الرئيس المعزول عمر البشير مؤسسة إصلاحية لمدة سنتين لإدانته بالفساد، ومصادرة أمواله. في حين قررت الحكومة السودانية حل "الحزب المؤتمر" والنقابات والاتحادات المهنيّة.