"أسرانا لا ننساكم" سهرة الميادين الخاصة لاستقبال عام 2020

الميادين تخصص مساء اليوم حلقة خاصّة لإبراز قضية إنسانية نضالية تحررية بامتياز تحت عنوان "أسرانا لا ننساكم"، وزوجة عميد الأسرى الفلسطيني نائل البرغوثي تقول إن المقاومة لن تقوم بأي مبادلة إلا بإطلاق سراح أسرى صفقة الوفاء للأحرار، والتي هي استكمال للصفقة الأولى. والأسير المحرر بشر المقت، يؤكد أن شقيقه الأسير صدقي المقت يرقض خيار الإبعاد.

  • "أسرانا لا ننساكم" سهرة الميادين الخاصة لاستقبال عام 2020

خصّصت الميادين مساء اليوم حلقة خاصّة لإبراز قضية إنسانية نضالية تحررية بامتياز تحت عنوان "أسرانا لا ننساكم"، واستقبلت زوجة عميد الأسرى الفلسطيني نائل البرغوثي وبشر المقت، الأسير المحرر شقيق الأسير السوري صدقي المقت، بالإضافة إلى الباحث في الشؤون الإسرائيلية حسن لافي، وعضو الرابطة الدولية للدفاع عن عميد الأسرى  صدقي المقت ومعتقلي الجولان، حسن حمادة.

ومن كوبر في رام الله مسقَط رأس الأسير الفلسطيني نائل البرغوثي، إلى مجدل شمس في الجولان السوري المحتل موطن الأسير السوري صدقي المقت، أطلت الميادين بحلقة خاصة، على الأسرى في السجون الإسرائيلية وعائلاتهم لا سيما عميدي الأسرى نائل البرغوثي وصدقي المقت، منطلقة من الإيمان بأن قصص البطولة تستحق أن ترى النور بعيداً عن ظلام السجون.

وخلال الحلقة، قرأنا رسالتين موجهتين إلى الميادين من داخل سجون الاحتلال، كما تعرفنا في القدس على عائلة الأسير الضرير علاء البازيان الذي أمضى ما مجموعه 35 عاماً في المعتقلات الإسرائيلية.

وزارت الميادين أم ناصر أبو حميد، وهي والدة لشهيد و6 أسرى هدم الاحتلال منزلها 4 مرات لمعاقبتها وأبنائها المقاومين، وتعرفنا مع "خنساء فلسطين" على الإرداة التي لا تُهزم.

هذا وأشار بشر المقت الأسير المحرر وشقيق الأسير صدقي المقت، خلال الحلقة إلى أن الاحتلال الإسرائيلي غالباً ما يلجأ إلى سياسة الإبعاد، كما فعل في الماضي، ولكن شقيقه صدقي يرفض هذا الإجراء، ويفضل البقاء في الأسر، والعودة إلى مجتمعه، لافتاً إلى أن أهل الجولان يحلمون أن يكونوا في دمشق، ولكن ليس بشروط العدو.

وقال المقت إنه كانت هناك في الآونة الأخيرة مطالبات من القيادة السورية بالأسير صدقي المقت، واقتراحات روسية بإطلاق سراحه، ولكن الاحتلال وضع شرط إبعاده إلى دمشق، مما دفع الأسير صدقي المقت إلى رفض قبول إطلاق السراح المشروط.

ولفت بشر المقت إلى أنه في الجولان الجميع ينتظر صدقي في أي لحظة، "فلهذه الأرض أهلها وأصحابها، وهذا الموقف الذي جسده برفض الإبعاد وتفضيله الزنازين على سياسة الإبعاد، هي رسالة من قبل أسير متمرس في النضال ويعرف معنى هذا الموقف".

بدورها، أكدت الأسيرة المحررة، وزوجة الأسير نائل البرغوثي، أمان البرغوثي، أنها التقت بالكثير من المناضلين الجولانيين في سجون الاحتلال قبل أن تتحرر.

وأشارت في حديثها للميادين، إلى أن زوجها وأسرى صفقة الوفاء الأحرار، "موجودون الآن في السجون الإسرائيلية على ملفات سرية"، منوهة إلى أن 31 أسير سيقومون في 2 كانون الثاني/يناير، بالتقدم  إلى محكمة العدل العليا للنظر في هذا الموضوع.

ولفتت إلى تأكيد المقاومة أنها لن تقوم بأي مبادلة إلا بإطلاق سراح أسرى صفقة الوفاء للأحرار، والتي هي استكمال للصفقة الأولى.