حاجي زاده: اغتيال سليماني سيحدث تسونامي في المنطقة ويجرف كل القواعد الأميركية

قائد القوة الجو فضائية في حرس الثورة الإيرانية العميد أمير علي حاجي يشرح على خريطة مفصّلة لقاعدة عين الأسد الدمار الذي أحدثته الضربة الإيرانية في القاعدة، ويشير إلى أنه إذا ردّت الولايات المتحدة على إيران "فإن خطوتنا التالية لن تكون مجرد صفعة قوية بل خطوة تغير المعادلات"، كما يؤكد أن اغتيال الشهيد سليماني "سيحدث تسونامي في المنطقة وسيجرف كل القواعد الأميركية فيها".

  • القوة الجو فضائية في حرس الثورة: هدفنا كان تدمير غرفة مركز القيادة في قاعدة عين الأسد فقط
  • حاجي زاده: اغتيال سليماني سيحدث تسونامي في المنطقة ويجرف كل القواعد الأميركية

قال قائد القوة الجو فضائية في حرس الثورة الإيرانية العميد أمير علي حاجي زاده اليوم الخميس "كان بإمكاننا استهداف مكان وجود الجنود الأميركيين في قاعدة عين الأسد في العراق، لكن ذلك لم يكن هدفنا"، مؤكداً "هدفنا كان تدمير غرفة مركز القيادة في القاعدة وهو ما قمنا به وفق ما تظهره الصور".

وأكد "كنا مستعدين لقتل جنود أميركيين فيما لو ردّ الأميركيون".

حاجي زاده شرح تفاصيل عملية القصف الصاروخي الذي استهدف القوات الأميركية في "قاعدة عين الأسد" على خارطة كبيرة ومفصّلة، مشيراً إلى أن "الطائرات الأميركية كانت ترصد الأجواء في المنطقة قبل تنفيذ العملية".

وأكد أن العملية على "قاعدة عين الأسد" هي الخطوة الأولى من القصاص الذي سيكون بإخراج القوات الأميركية من المنطقة".

وكشف: "بعد خمس عشر دقيقة من بدء العميات قمنا بعمليات حرب الكترونية كبيرة (سايبيرية) وأخرجنا الطائرات المسيرة الأميركية عن السيطرة للحظات وهذا الأمر سبّب ضربة معنوية كبيرة لهم".

  • حاجي زاده: 9 طائرات أميركية أجلت المصابين من قاعدة عين الأسد إلى
    حاجي زاده: 9 طائرات أميركية أجلت المصابين من قاعدة عين الأسد إلى "إسرائيل" والأردن

وإذ أشار  إلى أن الأميركيين لم يطلقوا رصاصة واحدة باتجاه القوات الإيرانية، بالرغم من القدرات الهائلة التي يملكونها، أكد أن  9 طائرات أميركية أجلت المصابين من قاعدة عين الأسد إلى "إسرائيل" والأردن، وأحد المستشفيات في بغداد.

وأشار إلى أنه إذا كان الرئيس الأميركي دونالد ترامب مصرّاً على عدم وقوع إصابات في صفوف جنوده، شدد أن "عليه أن يفتح قاعدة عين الأسد ليبثت ذلك"، مؤكداً أن الردّ كان دقيقاً ومرحلة "إضرب واهرب" انتهت.

قائد القوة الجو فضائية، تابع قائلاً " أطلقنا 13 صاروخاً وكنا على استعداد لإطلاق مئات الصواريخ في حال رد الأميركيون، مؤكداً "كنا في حالة استعداد للرد والرد المقابل لأيام عدة".

كما أكد أنه "إذا ردت الولايات المتحدة على إيران فإن خطوتنا التالية لن تكون مجرد صفعة قوية بل خطوة تغير المعادلات".

وأضاف "تلقينا اتصالات عدة من قوى المقاومة في المنطقة لإبلاغنا استعدادها للرد"، موضحاً أنه منذ الحرب العالمية الثانية لم يكن هناك استهداف للقواعد الأميركية من دون رد.

ورأى حاجي زاده أن "وجود الأميركيين في المنطقة بات في خطر"، داعياً إياهم "للاتعاظ مما حصل معهم ومغادرة المنطقة طوعاً".

وتوجّه حاجي زاده للدول الخليجية قائلاً: "أنتم تستضيفون قواعد وجنوداً أميركيين لكن أميركا لن تتدخل لإنقاذكم".

وإذ اعتبر أن "اغتيال الشهيد سليماني سيحدث تسونامي في المنطقة وسيجرف كل القواعد الأميركية فيها"، لفت إلى أن "هذه العمليات لا تساوي دماء الشهيد سليماني ورفاقه".

حاجي زاده أكد أن "ما بعد اغتيال الشهيد سليماني بدأت مرحلة جديدة من الثورة في المنطقة".

وشدد على أن "الصفعة الإيرانية كانت السر في العملية والخطوات اللاحقة ستتم عبر جبهة المقاومة".

مراسل الميادين في طهران  أفاد بأن هذه هي المرة الأولى الذي يعقد فيها قائد في حرس الثورة مؤتمراً صحفياً وخلفه تظهر أعلام محور المقاومة في المنطقة.

وأشار تعليقاً على كلام حاجي زاده، إلى أن الضربة المباشرة الإيرانية كانت البداية لرد كبير سيكون على مستوى الفصائل في المنطقة، مؤكداً أن "الصفعة الإيرانية للأميركيين شكلت ضربة معنوية كبيرة لهم".

وقال إن "الأميركيين أدركوا أن لدى إيران قوة صاروخية يمكنها تجاوز كل التحصينات"، مشيراً إلى أن إيران وضعت علامة استفهام كبيرة على المنظومة الأميركية بعد عدم ردّها على الهجمات.

وأوضح مراسلنا وفقاً لتصريح حاجي زاده أن "الرد الإيراني المباشر على الأهداف الأميركية سيحصل في حال اعتدى الأميركيون مباشرة على إيران"، مشدداً على أن المنظومة الدفاعية الأميركية التي تستخدمها السعودية أثبتت فشلها بعد الهجمات الإيرانية.

ويذكر أن حرس الثورة الايرانية تبنّى إطلاق عشرات الصواريخ "أرض أرض" على "قاعدة عين الأسد" في العراق، وموجة ثانية من الهجمات الصاروخية التي بلغ عددها أكثر من 35 صاروخاً نحو القوات الأميركية في العراق.