الجزائر ترحب بوقف إطلاق النار في ليبيا

الخارجية الجزائرية ترحّب بوقف إطلاق النار في ليبيا، داعيةّ جميع الأطراف إلى الالتزام به والعودة سريعاً إلى "مسار الحوار الوطني الشامل الذي يراعي المصلحة العليا لليبيا".

  • الجزائر ترحب بوقف إطلاق النار في ليبيا (ا ف ب)

أعلنت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في حكومة المشير خليفة حفتر على صفحتها في "الفيسبوك" عن زيارة وفد رفيع إلى الجزائر.
وهذه الزيارة التي نتج عنها إعلان حفتر وقف إطلاق النار ابتداءً من منتصف ليلة أمس السبت.

ورحبّت الخارجية الجزائرية، اليوم الأحد، بوقف إطلاق النار في ليبيا، داعيةّ جميع الأطراف إلى الالتزام به والعودة سريعاً إلى "مسار الحوار الوطني الشامل الذي يراعي المصلحة العليا لليبيا".

جاء في بيان للخارجية أن "الجزائر تذكر بموقفها الثابت الداعي إلى ضرورة تسوية سياسية سلمية عبر حوار ليبي- ليبي".

وأضاف أن "الجزائر تجدد دعوتها لجميع الأطراف لتغليب الحكمة ولغة الحوار من أجل إخراج هذا البلد الشقيق والجار من الأزمة التي يعاني منها، والتي ما فتئت تهدد الاستقرار في دول الجوار وفي المنطقة برمتها".

وختم البيان بالتأكيد على أن "الجزائر ستواصل جهودها للوصول إلى حل سياسي سلمي يضمن وحدة الشعب الليبي وسيادته في كنف الأمن والاستقرار بعيدا عن أي تدخل أجنبي".

يذكر أن طرفي الصراع في ليبيا تبادلا الاتهامات بخرق وقف إطلاق النار الذي اقترحته تركيا وروسيا، بينما استمر القتال في محيط العاصمة طرابلس، اليوم الأحد.