أميركا سترحل أكثر من 21 متدرباً عسكرياً سعودياً يشتبه بأنهم من المتشددين

وزارة العدل الأميركية ستعلن اليوم نتائج التحقيق الجنائي بحادثة إطلاق النار في قاعدة بنساكولا البحرية الجوية والتي أدت إلى مقتل 3 أفراد من البحرية الأميركية. كما سيتم ترحيل أكثر من 21 عسكرياً متدرباً سعودياً يشتبه بأنهم من المتشددين.

  • قاعدة بنساكولا البحرية الجوية الأميركية

من المقرر أن يعلن المدعي العام ونائب مدير مكتب التحقيقات الفيدرالية الأميركي اليوم الإثنين،نتائج التحقيق الجنائي في حادث إطلاق النار في 6 كانون الأول/ ديسمبر 2019، في قاعدة بنساكولا البحرية الجوية، والتي أسفرت عن مقتل ثلاثة من أفراد البحرية الأميركية وإصابة 8 آخرين بجروح، بإطلاق نار من المتدرب السعودي محمد الشمراني وهو ضابط كان يشارك في برنامج تدريبي، وقتل آنذاك في الحادث.

وكانت وزارة العدل الأميركية أشارت في وقت سابق إلى أن حادث إطلاق النار في القاعدة هو "عمل إرهابي"، وفقاً لمسؤول أميركي. ولم يتم حينها توجيه الاتهام إلى أي أشخاص آخرين في الحادث، كجزء من التحقيق، بعد تعهد الحكومة السعودية بتقديم الدعم الكامل للتوصل إلى الحقيقة.   

هذا وسيتم ترحيل أكثر من 21 عسكرياً سعودياً، يتدربون في منشآت عسكرية أميركية،بعد تحقيقات أعقبت حادث إطلاق النار.

وخضع حوالى 10 متدربين سعوديين في قاعدة بنساكولا، للتحقيق في حادث إطلاق النار، باعتباره هجوماً إرهابياً محتملاً.

وبدأت وزارة الدفاع (البنتاغون) مراجعة ملفات جميع المتدربين العسكريين السعوديين في البلاد، وعددهم حوالى 850 طالباً.

وقال مصدران لـ "CNN" إن السعوديين ليسوا متهمين بمساعدة الملازم في سلاح الجو الشمراني، والبالغ من العمر 21 عاماً،لكن هناك شكوك حول صلات هؤلاء العسكريين بحركات متطرفة، وفقاً لما ذكره شخص مطلع على تفاصيل التحقيقات.   

وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر قال أمس الأحد، إن "وزارة العدل اتخذت خطوات عديدة في أعقاب إطلاق النار لضمان عدم حدوث ذلك مرة أخرى".

وأضاف إسبر أن "وزارة العدل أصدرت عدداً من التوجيهات المتعلقة بفحص ملفات جميع طلابنا الأجانب، وسياسات التسلح وما إلى ذلك، لذا فإننا نفعل كل ما في وسعنا، ويجري التحقيق من قبل وزارة العدل ومكتب التحقيقات الفيدرالي".