البنتاغون: نعمل على نشر صواريخ "باتريوت" في العراق بعد القصف الإيراني

وزير الدفاع الأميركي يؤكد تطلع بلاده إلى "زيادة دور حلف شمال الأطلسي في الشرق الأوسط"، ويشدد على أنّ الولايات المتحدة "لن تسحب قواتها بشكل كامل من إفريقيا".

  • اسبر وميلي يؤكدان في مؤتمر صحفي سعي الولايات المتحدة إلى نشر صواريخ باتريوت في العراق (أ.ف.ب)

أكد وزير الدفاع الأميركي مارك اسبر أنّ بلاده تحتاج إلى موافقة العراق فيما يتعلق بمواقع نشر بطاريات باتريوت في البلاد.  

اسبر تحدث في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس هيئة الأركان الأميركي مارك ميلي اليوم الخميس، أنّه "نأخذ توصيات قيادتنا بنشر منظومات صواريخ باترويت بجديّة، لكن لا نزال بحاجة إلى موافقة العراق لنشرها".

وأشار اسبر إلى أنّ الولايات المتحدة "تتطلع لزيادة دور حلف شمال الأطلسي في الشرق الأوسط"، مؤكداً في الوقت نفسه أنّ بلاده لن تسحب قواتها بشكل كامل من إفريقيا. 

من ناحيته، أكد رئيس هيئة الأركان مارك ميلي، أنّ بلاده "تعمل مع الحكومة العراقية فيما يتعلق بحماية قواتنا"، مشدداً على الحاجة إلى "نشر منظومات صواريخ باترويت هناك، التي لو كانت موجودة كان يمكنها أن تعترض الصواريخ التي استهدفت قاعدة عين الأسد". 

ميلي أوضح أنّ الولايات المتحدة لم تقم بإجلاء أيّ من جنودها من العراق، مؤكداً العمل على "حمايتهم من التعرض لهجمات". 

يذكر أنّ إيران استهدفت بعدّة صواريخ قاعدة عين الأسد الجويّة في العراق يوم 8 كانون الثاني/يناير الحالي، رداً على اغتيال الفريق قاسم سليماني والقائد أبو مهدي المهندس.