سي أن أن عن مسؤولين في البنتاغون: ارتفاع عدد الإصابات جرّاء القصف الإيراني لـ"عين الأسد"

أميركا تعترف مجدداً بإصابة عسكريين في القصف الإيراني لقاعدة عين الأسد العسكرية في العراق، ليصير العدد الإجمالي 64 إصابة.

  • أميركا تعترف مجدداً بإصابة عسكريين في القصف الإيراني لعين الأسد

ارتفع عدد الجنود الأميركيين المصابين في قصف إيران قاعدة عين الأسد العسكرية في العراق إلى 64.

ومنذ القصف الصاروخي الذي تعرضت له القوات الأميركية في قاعدة عين الأسد، ارتفع عدد الجنود المصابين تدريجياً. 

وآخر الإعترافات هو اليوم، حيث قناة "سي أن أن" الأميركيّة عن البنتاغون أن 14 عسكرياً إضافياً أصيبوا بارتجاج دماغي. جاء ذلك بعد إعلان سابق عن 50 إصابة.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أعلن بعد استهداف قاعدة عين الأسد أنه لم تقع أية إصابات، ولكنّ البنتاغون فسر الأمر بأن أعراض الإصابات لا تظهر على الفور.

ثم أقر ترامب بوقوع إصابات في صفوف الجنود الأميركيين على هامش "منتدى دافوس" قائلاً إن "هناك إصابات خفيفة مثل الصداع وهذه لا تعد إصابات خطيرة".

في حين أكد والد أحد الجنود الأميركيين في قاعدة "عين الأسد" العسكرية خلال اتصال هاتفي في برنامج "واشنطن جورنال" عدم معرفته أي معلومات عن ابنه رغم مرور أسبوع على الرد، مشدداً على جهله ما إذا كان حياً أم لا في الوقت الذي لا يجيب أحد على اتصالاته.