روحاني: المشاركة الحاشدة في ذكرى انتصار الثورة ستكون صفعة أخرى للأعداء

الرئيس الإيراني حسن روحاني يؤكد اليوم الأربعاء، أنّ مفتاح حلّ مشاكل المجتمع هو "مقاومة الأعداء ومشاركة الشعب ووحدته والثقة بينه وبين القيادة"، ويشدد على أنّ الانتخابات "مرحلة وتمرّ، ويجب الحفاظ على الوحدة والثقة الوطنيّة كأهداف بعيدة المدى". 

  • روحاني: الأميركيون فشلوا خلال هذين العامين عندما بذلوا قصارى جهدهم ضد الشعب الإيراني (أ.ف.ب)

اعتبر الرئيس الإيرانيّ حسن روحاني  أنّ المشاركة الحاشدة في ذكرى انتصار الثورة الإسلامية في 11 شباط/فبراير الجاري "ستكون صفعة أخرى للأعداء". 

وأكد خلال اجتماع الحكومة، اليوم الأربعاء، أنّ مفتاح حلّ مشاكل المجتمع هو "مقاومة الأعداء ومشاركة الشعب ووحدته والثقة بينه وبين القيادة"، مبرزاً أنّ الانتخابات "مرحلة وتمرّ، ويجب الحفاظ على الوحدة والثقة الوطنيّة كأهداف بعيدة المدى". 

وقال روحاني "اليوم الانتخابات التشريعية وغداً انتخابات رئاسة الجمهورية، ومن ثمّ انتخابات مجلس خبراء القيادة، نحن بحاجة إلى النظر إلى الهدف من هذه القضية والنتائج البعيدة الأمد، وهي وحدتنا الوطنية وثقتنا"، مشدداً على أنّ "الأميركيين فشلوا خلال هذين العامين عندما بذلوا قصارى جهدهم ضد الشعب الإيراني، وسبب فشلهم يعود إلى صمود ووحدة شعبنا". 

في سياق آخر، أوضح روحاني أنّ أميركا "لم تتمكن من كسب حلفائها إلى صفها بمن فيهم أوروبا"، متحدثاً عن أنّ الأخيرة "لم تتقبل فكرة الخروج من الاتفاق النووي رغم الضغوط الأميركية". 

وأضاف روحاني "فشل أميركا في استمالة أوروبا كان بسبب وعي وتصدي وصمود الشعب الإيراني". 

من جهته، قال مدير مكتب الرئاسة الإيرانية محمود واعظي بعد اجتماع الحكومة، إنّ بلاده تعتقد أنّ "آلية فض النزاعات لن تُفعّل ولن تُستخدم". 

واعظي أشار إلى أنّ مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبيّ، اعترف خلال زيارته طهران بأنّ "الاتحاد لم ينفّذ التزاماته"، وأضاف أنّ "أوروبا تُريد علاقات جيّدة مع طهران في جميع المجالات، كما تريد الحفاظ على الاتفاق النوويّ".