استشهاد 3 فلسطينيين في اعتداءات لقوات الاحتلال في القدس المحتلة وجنين

قوات الإحتلال تقتحم مخيم جنين، فيما سقط ثلاثة شهداء ما بين القدس المحتلة وجنين.

  • استشهاد الشاب يزن منذر أبو طبيخ  الذي يبلغ من العمر 19 عاماً.

استشهد 3 فلسطينين في اعتداءات لقوات الاحتلال، قوبلت بالتصدي والمقاومة من الفلسطينيين، فيما أصيب 14 جندياً إسرائيلياً في عمليات متفرقة في القدس المحتلة والضفة.  

وفي القدس المحتلة، استشهد فلسطيني عندما أطلقت عليه قوات الاحتلال النار عند باب الأسباط، بذريعة محاولته تنفيذ عملية طعن.

وعقب العملية، أَغلقت قوات الاحتلال أبواب المسجد الأقصى، كما ذكرت وسائل إعلامٍ اسرائيلية أن المنفّذَ فلَسطينيّ من حيفا.

وفي جنين، استشهد الشاب يزن منذر أبو طبيخ (19 عاماً) صباح، اليوم الخميس، جراء إصابته برصاص جنود الاحتلال الإسرائيلي الذين اقتحموا المخيم فجراً لهدم منزل عائلة الأسير الفلسطيني أحمد قنبع.

 وأفاد مراسلُ الميادين باستشهادِ ضابطٍ في الشرطة الفلسطينية، كان قد جرح خلال التصدي لقوات الاحتلالِ عند اقتحامها جنين.

وشيع أهالي جنين الشاب الذي استشهد فجراً خلال التصدي لاقتحام قوات الاحتلال للبلدة.

وخرج عشرات الشبان من مدينة جنين ومخيمها في مسيرة جابت شوارع المخيم وهم يحملون الشهيد على الأكتاف، وسط هتافات ودعوات للانتقام والرد على قتله.

وهدم الاحتلال منزل الأسير قنبع العام الماضي للمرة الأولى، وهدد بهدمه مرة ثانية، وهو ما دعا ذوي الأسير للاستئناف على القرار مرتين، ليأتي رد المحكمة الإسرائيلية برفض الاستئناف والتهديد بهدم المنزل، وهو ما حدث فجر اليوم، حيث تم هدمه باستخدام الجرافات العسكرية.

بدورها، دعت حركة الجهادِ الاسلامي إلى التصدي بكلِّ قوةٍ لقواتِ الاحتلال التي تستبيحُ مدن الضفة وقراها ومخيماتها.