هولندا تتوصل إلى أول دليل قد يؤدي إلى القبض على مرسل الرسائل المتفجرة

الشرطة الهولندية تتعرّف على مكان بيع أنواع مغلفات الرسائل والطرود الصغيرة التي استخدمت في عمليات التفجير على مدى الأيام الثلاثة مطلع الأسبوع الجاري، وبذلك تكون قد وصلت إلى أول دليل ملموس قد يؤدي إلى إلقاء القبض على الفاعل.

  • طرد مستخدم في عملية تفجير

توصلت الشرطة الهولندية لأول دليل ملموس قد يؤدي إلى القبض على مرسل الرسائل المتفجرة إلى 10 شركات تجارية كبرى في مدن هولندية عدة.

وتعرفت الشرطة على مكان بيع أنواع مغلفات الرسائل والطرود الصغيرة التي استخدمت في عمليات التفجير على مدى الأيام الثلاثة مطلع الأسبوع الجاري.

كما كشفت الشرطة أن الغاية التي تقف خلف هذه الأعمال هي "الابتزاز المالي"، مشيرةً إلى أن حجم الأموال المطلوبة يختلف حسب الهدف وحجم رأس مال الشركة المستهدفة.

وأفاد قائد شرطة العاصمة امستردام أوليفييه دوتيله، بأن التحقيقات واسعة في هذه القضية، ويشترك فيها مجموعة كبيرة من مختصي التتبع الجنائي والطب الشرعي وخبراء في أمور التكنولوجيا والسلوك النفسي، وأضاف: "نحن نقترب من تحقيق نتائج جيدة".

يذكر أنّه في بداية شهر كانون الثاني/ يناير الماضي، تمّ إرسال سلسلة رسائل متفجرة إلى شركات تجارية ومصرفية كبيرة وغيرها في مدن أمستردام وروتردام وأوترخت وماستريخت.

وكانت وسائل الإعلام الهولندية قد تسائلت عمّا إذا ما كانت هذه الطرود قد عادت بعد التوقف لمدة أسابيع.

واعتبرت أن ما تحمله الرسائل من أهداف "لا زال غامضاً"، وقد تكون بهدف السرقة أو الإرهاب بانتظار ما ستكشف عنه التحقيقات.