ظريف يعلن غياب إشارات سعودية للحوار مع طهران

وزير الخارجية الإيراني يكشف إن السعودية أرسلت رسالة إلى طهران بعد استشهاد الفريق قاسم سليماني، ويعتبر أن السعودية والإمارات تريدان أن يكون هناك توتر في المنطقة.

  • وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف خلال مؤتمر ميونيخ الأمني (أ ف ب).

قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن السعودية أرسلت رسالة إلى طهران بعد مقتل الشهيد الفريق قاسم سليماني، وأوضح أن بلاده ردت على تلك الرسالة إلا أن السعودية لم ترد بعد ذلك.

وفي تصريحات له اليوم السبت على هامش منتدى ميونخ للأمن، كشف ظريف إن رسالة السعودية كان مفادها إننا "نريد حواراً قائماً على الاحترام مع إيران، وقمنا بالرد على الرسالة بنعم ولكن لم نتلق رداً جديداً"، وتابع "كتبنا للسعودية والإمارات والبحرين وعمان لمبادرة سلام في الخليج العربي ولكن بعضهم لم يردوا".

وحول وجود اتصالات سرية بين إيران والسعودية، أكّد ظريف أنه لا توجد أيّ رسائل من المملكة على أيّ مبادرة سلام، معتبراً أن "السعودية والإمارات تريدان أن يكون هناك توتر في المنطقة"، مشيراً إلى أن هناك دولاً بمنطقة الخليج استجابت لمبادرة هرمز للسلام التي طرحتها إيران من بينها الكويت والعراق وقطر وعمان".

واستشهد قائد قوة القدس الفريق قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس بقصف صاروخي أميركي قرب مطار بغداد الدولي في 3 كانون الثاني /يناير 2020.

وكانت فعاليات مؤتمر برلين للأمن في نسخته الـ 56 انطلقت أمس الجمعة وسط حالة من الغموض في عدد من الملفات الدولية، في مقدمتها الخلافات التجارية العالمية، والتغير المناخي. ويُعتبر المؤتمر الذي يعقد سنوياً أحد أهم التجمعات الدولية التي تصدر عنها رسائل مهمة.