رئيس مجلس الشورى الإيراني في بيروت

رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني وصل إلى بيروت في زيارة رسمية تستمر يومين ويلتقي خلالها رئيسي الجمهورية والحكومة، ويؤكّد خلال كلمة له فور وصوله إلى بيروت على علاقة الصداقة والمودة التي تجمع البلدين.

  • صورة لرئيس مجلس الشورى الإيراني أثناء تواجده في سوريا.

أعلن رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني إن بلاده تسعى دوماً إلى أن ترى لبنان بلداً حراً سيداً مستقلاً. لاريجاني الذي وصل إلى بيروت قادماً من دمشق، شدد على دور لبنان المؤثر في المنطقة، وعلى علاقة الصداقة والمودة التي تجمع البلدين.

وفي تصريح أدلى به للصحفيين مساء الأحد فور وصوله إلى مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت، أعرب لاريجاني عن سعادته لزيارة لبنان، وهنأ الشعب اللبناني بتشكيل الحكومة الجديدة برئاسة حسان دياب.

وأوضح لاريجاني أن زيارته تهدف إلى إجراء محادثات ولقاءات مع رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، ومسؤولين آخرين للبحث بشأن تطوير العلاقات الثنائية، وتطورات منطقة الشرق الأوسط، والقضية الفلسطينية.

ومن المقرر أن يلتقي لاريجاني فضلاً عن رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون، ورئيس الحكومة حسان دياب، وأمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله، والنخب الثقافية والسياسية وقادة الفصائل الفلسطينية، ومن ثم سيعقد مساء الإثنين مؤتمراً صحفياً في السفارة الإيرانية في بيروت.

وقبل وصوله إلى بيروت أكّد رئيس مجلس الشورى الإيراني مواصلة دعم بلاده لسوريا في مساعيها للقضاء على الإرهاب على أراضيها كافة. وأوضح في تصريح للصحفيين في مطار مهراباد قبيل مغادرته إلى دمشق، أن زيارته تحمل "طابعاً برلمانياً" وستشمل محادثات حول القضايا الإقليمية الملّحة.