مراسل الميادين: الجيش السوري صدّ هجمات متعددة للمجموعات المسلحة على محور سراقب

مراسل الميادين يؤكد أن الجيش السوري صدّ هجمات متعددة على محور مدينة سراقب في إدلب، ومصدر عسكري ينفي لـ"سبوتنيك"استعادة المجموعات المسلحة السيطرة على المدينة سراقب فيما أشار "المرصد المعارض" إلى سيطرة الجيش السوري على كامل جنوب محافظة إدلب.

  • مراسل الميادين: المعارك مستمرة بين الجيش السوري والجماعات المسلحة عند المحور الغربي لسراقب

أكد مراسل الميادين، أن "الفصائل الموالية لتركيا شنت هجمات متعددة على محور سراقب صدها الجيش السوري".

مراسلنا أشار إلى أن "المعارك مستمرة بين الجيش السوري والجماعات المسلحة عند المحور الغربي لسراقب".

من جهته، نفى مصدر عسكري استعادة المجموعات المسلحة السيطرة على مدينة سراقب في إدلب.

وأكد المصدر لوكالة "سبوتنيك"، اليوم الخميس، أن "قوات الجيش السوري صدت هجمات المجموعات المسلحة كافة على مدينة سراقب"، موضحاً أن المدينة "بكاملها تحت سيطرة الجيش السوري". 

المصدر العسكري أشار إلى أن الجيش السوري يتابع أعمال إزالة الالغام من سراقب تمهيدً لعودة الحياة الطبيعة إليها.

وجاء ذلك بعد اشتباكاتٍ  عنيفة بين  الجيش السوري والمجموعات المسلحة التي حاولت التقدم باتجاه محور سراقب، حيث زجّت "بعشرات الانغماسيين والانتحاريين والعربات المفخخة مع إسناد ناري كثيف من القوات التركية" وفق ما أكدته وكالة "سانا".

على خطٍّ موازٍ، قال مراسل الميادين، اليوم الخميس، إن الجيش السوري بات يسيطر على 70% من ريف ادلب الجنوبي ويقترب من تأمين ريف حماه الشمالي الغربي

 واستعاد الجيش السوري السيطرة على 11 قرية في ريفي إدلب الجنوبي والشمالي الغربي لحماه، بعد تحريره قريتي الحواش والحويجة، بمنطقة الغاب الشرقي في ريف حماه.

كما سيطر الجيش السوري على قرية أم نير وجبال أم نير والنبي طاهر والبراغيتي وكفرنجور وجبال راشا الثلاث وتل مشراقة في ريف إدلب الجنوبي، بعد معارك مع "جبهة النصرة" والفصائل المرتبطة بها.

بدوره، قال المرصد السوري المعارض إن الجيش السوري بسط سيطرته الكاملة على جنوب محافظة إدلب بعدما حقّق تقدّماً جديداً وسيطر على حوالى 60 بلدة وقرية في المنطقة الجنوبيّة من إدلب ومحافظة حماة المجاورةِ في الأيامِ الــ3 الماضية.

واستعاد الجيش السوري عدة قرى جديدة بريف إدلب الجنوبي بعد معارك مع جبهة النصرة، وواصل تقدمه في عملياته محرراً قرى جديدة غرب وجنوب غرب مدينة معرة النعمان، وذلك بعد تكبيد المسلحين خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد.

وأفادت وكالة الأنباء السورية "سانا"، أمس الاربعاء، بأنه بعد تحرير بلدة كفرنبل الاستراتيجية يوم أمس، واصلت وحدات الجيش عملياتها على تجمعات ونقاط انتشار تنظيم جبهة النصرة بريف إدلب الجنوبي وحررت قرى وبلدات وآثار شنشراح، وترملا، ودير سنبل، ومعرة المخص، والبريج، وخربة الويبدة، وحسانة في منطقة معرة النعمان.