أنغيل: الضربات الجوية الأميركية لا تعزز مصلحتنا الأوسع لردع إيران

رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأميركي إليوت أنغيل يقول إنّ "الضربات الجوية لا تعزز مصلحتنا الأوسع لردع إيران ولا تشكل استراتيجية". ويؤكد أنّ الشعب الأميركي  لا يريد الحرب مع إيران، ولم يأذن بها الكونغرس.

  • اليوت أنغيل: نحن قريبون الآن من الحرب مع بلد أقرب إلى امتلاك سلاح نووي (أ ف ب - أرشيف)

اعتبر رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأميركي، إليوت أنغيل، أن من الواضح أن الضربات الجوية الأميركية لا تعزز مصلحة بلاده الأوسع لردع إيران، ولا تشكل استراتيجية.

وجاء في بيان صادر عن أنغيل: "هذه الإدارة تنتقل من أزمة إلى أخرى من دون تخطيط، والنتيجة أننا قريبون الآن من الحرب مع بلد أقرب إلى امتلاك سلاح نووي. إنه أمر خطير وغير مسؤول".

وأضاف: "مما زاد الأمر سوءاً أن الإدارة لم تكن صريحة مع الشعب الاميركي بشأن سياستها تجاه إيران".

رئيس لجنة الشؤون الخارجية قال إنه نظراً إلى انعدام الشفافية والتشاور المسبق مع الكونغرس، "مرر مجلسا النواب والشيوخ تشريعاً مدعوماً من الحزبين لتقييد الرئيس في بدء حرب مع إيران"، على حد تعبيره.

وذكر أنّ الشعب الأميركي لا يريد الحرب مع إيران، ولم يأذن بها الكونغرس.

وأكد أنّ الإدارة الأميركية تحتاج إلى تقديم إجابات صادقة وشفافة حول كيفية نيتها التعامل مع إيران، مضيفاً: "نحن مصممون على الحصول على إجابات".