كوبا تفرض الحجر على السيّاح منعاً لتفشّي "كورونا"

السلطات الكوبية تقول إن "جميع السيّاح الذين لا يزالون في الفنادق سيوضعون في الحجر الصحّي"، وتؤكد أن الكوبيين أنفسهم لن يتمكنوا من مغادرة الجزيرة من دون تصريح.

  • ماريرو: عدد السياح الأجانب في الجزيرة بلغ 32 ألفاً و500 سائح

أعلن رئيس الوزراء الكوبي، مانويل ماريرو، أن كلّ السيّاح الأجانب  في الجزيرة سيوضعون اعتباراً من اليوم الثلاثاء في الحجر الصحّي داخل فنادقهم، إلى أن يجدوا طائرة يغادرون على متنها، وذلك خشية تفشي فيروس كورونا المستجدّ في البلاد.

وقال ماريرو في خطاب عبر التلفزيون الحكومي الرسمي، أمس الإثنين، إنّ "جميع السيّاح الذين لا يزالون في الفنادق سيوضعون في الحجر الصحّي"، مضيفاً: "لن يكون بإمكانهم مغادرة الفندق إلى أن يجدوا رحلة طيران تعيدهم إلى ديارهم".

وتابع: "عدد السياح الأجانب في الجزيرة بلغ 32 ألفاً و500 سائح".

ويتزامن هذا الإجراء مع بدء سريان قرار الإغلاق الجزئي للحدود الكوبية التي لن تعود مفتوحة اعتباراً من اليوم سوى أمام الكوبيين والأجانب المقيمين بصورة دائمة في الجزيرة.

وأحصت كوبا 40 حالة إصابة مؤكدة بوباء "كوفيد-19". وقد أغلقت المدارس لمدة شهر، في خطوة غير مسبوقة. كذلك طمأنت السلطات المواطنين الكوبيين إلى أن الفيروس حتى الآن لا يتفشى محلياً.

كذلك، لا يسمح للكوبيين أنفسهم بمغادرة الجزيرة من دون تصريح، باستثناء السفر لأسباب صحية، وفق ما أعلن رئيس الوزراء الكوبي.

وأول حالة وفاة بفيروس كورونا في الجزيرة كانت لسائح إيطالي يبلغ من العمر 61 عاماً، وجميع حالات الإصابة بالفيروس في البلاد تعود إلى أجانب أو أشخاص تواصلوا عن قرب مع مصابين.