نتنياهو يصرّح من الحجر الصحي: قررت أن أعرض على الحكومة قيوداً إضافية لمواجهة كورونا

بنيامين نتنياهو يصرح من مكان حجره الصحي، حول الإجراءات الجديدة لمواجهة الكورونا، ووسائل إعلام إسرائيلية تؤكد أنه سيبقى في الحجر "حتى وصول تعليمات جديدة من وزارة الصحة الإسرائيلية".

  • نتنياهو أعلن أنه سيخفض القوى العاملة من 30% إلى 15%

أكدت وسائل إعلام إسرائيلية أنه بعد دخول رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو العزل، تبين أن فحص كورونا الذي أجري له ولعائلته وللطاقم المقرب منه "جاءت سليمة".

وأضافت أن الفحوصات الطبية التي خضع لها نتنياهو وأفراد عائلته والطاقم المقرب منه، تشير إلى أنهم لم يصابوا بفيروس كورونا، مضيفة: "ومع ذلك، سيبقى في الحجر الصحي حتى وصول تعليمات جديدة من وزارة الصحة الإسرائيلية".

وبالتوازي، صرح  نتنياهو من مكان حجره الصحي حول الإجراءات الجديدة لمواجهة الكورونا، قائلاً إنه "قرر الدخول في العزل رغبة منه  ليكون نموذجاً شخصياً"، بحسب تعبيره.

واعتبر أن "الخط الذي يوجهه الآن هو التشديد بقيود التحرك للمواطنين"، مشيراً إلى أنه "قرر هذا المساء أن يعرض على الحكومة قيوداً إضافية لإنقاذ الحياة".

وقال: "هناك مجموعة معينة في إسرائيل تتجاهل التوجيهات وتعرض حياة الأغلبية للخطر"، لافتاً إلى أنه "أمر قوات الأمن القيام بعملية محدودة لفرض الإجراءات لمواجهة الكورونا".

وتابع: "لن يكون هناك تجمع لأكثر من شخصين من العائلة نفسها على الجنائز حتى 20 شخصاً، والصلاة حتى 10 أشخاص".

وأردف قائلاً إنه "سيخفض القوى العاملة من 30% إلى 15%"، مشيراً إلى أن "الأعراس تجري فقط ضمن العائلة"، ولفت نتنياهو إلى "ضرورة الامتناع عن الزيارات العائلية ليلة عيد الفصح"، كما أعلن أنه "صادق على خطة مساعدة اقتصادية بقيمة 80 مليار شيكل".

وفي وقت سابق، أفاد ديوان نتنياهو، أن "التقدير الأولي هو أن لا حاجة لمكوثه في العزل، لأنه لم يلتق مستشارته التي أُصيبت بكورونا في الأسبوعين الماضيين، لكن التحقيق سيستمر".

وبحسب القناة 12 الإسرائيلية، فإن المستشارة كانت مع نتنياهو يوم الخميس الماضي، كما أنها حضرت اجتماعات بحضور العديد من الوزراء وأعضاء "الكنيست".